أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، ميري ريغيف أنّ الحكومة أقرّت الأحد مشروع قانون من شأنه، إذا ما صادق عليه الكنيست، أن يمنع الدعم عن الأعمال الثقافية والفنية "غير الموالية" إسرائيل.

ويمنح القانون الذي تقدمت به وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية صلاحية منع الدعم المالي الحكومي عن أي مؤسسة تنتج أعمالاً ثقافية، أو فنيّة "تنكر حقّ دولة إسرائيل في الوجود، أو تمسّ بكرامة علمها، أو تعتبر يوم استقلال إسرائيل يوم حداد، أو تحرّض على العنصرية، أو الإرهاب."

ونقلت "فرانس برس" عن الوزيرة الإسرائيلية قوله "أنا سعيدة جداً، لأن يكون هذا القانون قد أقرّ من قبل لجنة التشريع الوزارية. سيتمّ تقديمه إلى الكنيست لإقراره، في الشهر المقبل. نعم لحرية الثقافة، لا للاستفزازات!".

يذكر أن ريغيف التي تنتمي إلى حزب الليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو تربطها بالنخبة الثقافية الإسرائيلية علاقات متوتّرة، لا سيّما وأنّ هذه النخبة محسوبة في الغالب على اليسار.

وفي وقت سابق من العام الماضي، ثارت ثائرة ريغيف بسبب فوز فيلم "فوكستروت" للمخرج الإسرائيلي صاموئيل معاذ بجائزة لجنة التحكيم الكبرى في مهرجان البندقية السينمائي وتأهلّه إلى القائمة المختصرة لترشيحات جوائز الأوسكار عن فئة أفضل فيلم أجنبي.

والفيلم الذي أثار حفيظة ريغيف يتطرّق إلى الخدمة الإلزامية في الجيش والاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، لكنّه بالنسبة إلى الوزيرة الإٍسرائيلية يظهر الجنود الاسرائيليين "على أنهم قتلة ويشوّه سمعتهم".