أبوظبي - سكاي نيوز عربية

لن يختلف اثنان حول قوة إعصار "فلورنس" والدمار الذي خلفه، وهو الأمر الذي حاول مراسل إحدى القنوات الأميركية إظهاره وإبرازه، لكنه وقع في "المحظور".

وانتشر مقطع فيديو للمراسل الأميركي مايك سيدل، يظهر فيه خلال مقابلة مباشرة من ويلمنغتون في ولاية ديلاوير، على قناة "ويذر" الشهيرة.

وبدا سيدل، وهو أيضا عالم الأرصاد الجوية، وكأنه يقاوم الرياح ليظهر مدى قوة إعصار "فلورنس"، لكن سرعان ما فشلت خطته.

فخلال اللقاء المباشر، مرّ خلف سيدل رجلان يمشيان بشكل عاد دون أي مقاومة، مفسدين بذلك المشهد الذي حاول المراسل تقديمه.

وقال مشاهدون إن الفيديو يعري حقيقة بعض المراسلين، الذين يستغلون المآسي لتسويق الكذب والأخبار الزائفة.

وذكر آخرون أن الصحفي بالغ كثيرا حين حاول إبراز قوة "فلورنس"، بالرغم من أنه لم يكن عليه ذلك، على اعتبار أن الخسائر المادية والبشرية التي خلفها الإعصار تبين الحقيقة.