أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ينتشر كتاب الصحفي بوب وودورد (الخوف: ترامب في البيت الأبيض) انتشار النار في الهشيم.

كتاب وودورد عن قيادة ترامب الفاشلة للبيت الأبيض سجل مبيعات تربو على 750 ألف نسخة، بعد يوم من وصوله إلى المكتبات والمتاجر، حسبما أعلنت دار سايمون وشوستر الأميركية.

وأعلن موقع أمازون، أكبر المتاجر الإلكترونية فى العالم، عدم قدرته على مواكبه الطلب على الكتاب.

هيمن الكتاب على عناوين الأخبار السياسية منذ ظهر تقارير عنه الأسبوع الماضي.

يصور الكتاب ترامب كرئيس جاهل وغير أمين، بينما يحاول موظفو "الجناح الغربي"- في إشارة إلى البيت الأبيض- التقليل من الأضرار واحتوائها.

ندد ترامب بالكتاب، واصفا إياه بأنه "تزوير".

من جانبهم، حاول بعض المسؤولين السابقين في البيت الأبيض ممن تحدثوا إلى وودورد أن ينأوا بأنفسهم عن الكتاب.

منذ أن أصبح وودورد مشهورا في السبعينات بسبب تقاريره عن ووترغيت ، ألف وودورد العديد من الكتب كانت الأكثر مبيعا حول الرؤساء أثناء وجودهم في السلطة.

من المرجح أن ينضم "الخوف" إلى كتاب "نار وغضب" لمايكل وولف، الذي سجلت مبيعاته مليون نسخة.