أبوظبي - سكاي نيوز عربية

في مشهد جديد من "الجرائم العائلية" المروعة، شهدت مدينة الشروق بمحافظة القاهرة في مصر، جريمة قتل بشعة بعد أن قام رجل بذبح زوجته وأبنائه الأربعة داخل شقتهم بالمنطقة، وهرب قبل أن يتم اعتقاله.

وتلقى قسم شرطة الشروق بلاغا بمقتل 5 أشخاص من أسرة واحدة داخل شقتهم بالحي الثاني بالمنطقة، وعلى الفور انتقل رجال البحث الجنائي إلى مكان البلاغ، وتبين من المعاينة وجود 5 جثث بها طعنات وآثار ذبح في أماكن متفرقة بأجسامهم، وفقا لصحيفة "الأهرام" الحكومية.

وأوضحت التحقيقات الأولية التي تجريها نيابة القاهرة الجديدة، بأن الأب، وهو رجل أعمال، أقدم على فعلته بعد أن قام بتخدير زوجته وأبنائه الأربعة، ومن ثم قام بذبحهم الواحد تلو الأخر.

وجاءت الجريمة الجديدة بعد أيام جريمة لا تقل بشاعة شهدتها إحدى قرى مركز بنها بمحافظة القليوبية، حين قتلت زوجة حماها وأبنائه الأربعة بوضع السُم في الأكل.

وكانت الزوجة الأولى للقتيل وأم أولاده، قد اتهمت الزوجة الثانية للرجل بجريمة القتل.

وهزت جريمة أخرى الشارع المصري في أغسطس، بعدما أقدم أب في محافظة على إلقاء طفليه من أعلى جسر يبعد 30 دقيقة عن المنطقة التي يعيش فيها.

وقبل اعترافات الوالد بقتل طفليه، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أول أيام عيد الأضحى، صورة طفلين يبحث عنهما الأهالي في المحافظة بعدما تم اختطافهما من والديهما أثناء التجول في أحد الأماكن الترفيهية، حسب ادعائه في البداية.

وحسب رواية الأب، قبل اعترافه لاحقا، فإنه قام باصطحابهما في نزهة وارتياد الملاهي بالمدينة، وقام أحد الأشخاص بصرف انتباهه عن طفليه مدعيا صداقته له منذ أن كانا تلميذين بالمدرسة الابتدائية، وبعد انصراف الشخص عاد الوالد لطفليه فلم يجدهما على الأرجوحة.