أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت فتاة أميركية متهمة بالتسبب في إصابة صديقتها بجروح خطيرة، بعد أن دفعتها، على سبيل المزاح، من أعلى جسر يبلغ ارتفاعه أكثر من 18 مترا فوق نهر، إنها غير مذنبة.

وذكرت صحيفة "كولومبيان" أن محكمة مقاطعة كلارك في ولاية واشنطن استدعت، الجمعة، تايلور سميث (18 عاما) التي لم تقر بذنبها في إصابة صديقتها بجروح بالغة، منها كسر بالضلوع وثقب بالرئة، في حادثة أثارت جدلا واسعا.

وقالت سميث إنها لم تفكر قط في عواقب فعلتها، قائلة: "أحب هذه الفتاة. لم أكن أقصد إيذاءها أبدا. أنا آسفة لأن الأمور انتهت على هذا النحو".

وفي 7 أغسطس الماضي، انتشر فيديو لسميث وهي تدفع فجأة صديقتها جوردن هولغرسون (16 عاما)، قبالة جسر مولتون فولز، المكون من 3 طوابق بياكولت، في واشنطن، بعد أن كانت الأخيرة مترددة بشأن القفز إلى المياه.

وتداولت وسائل إعلامية عملية "الدفع"، ووسط صدمة الأصدقاء الحاضرين الذين التقطوا الفيديو.

لكن جوردن، التي نجت من الموت بأعجوبة، طالبت بمحاكمة صديقتها بعد تعرضها لإصابات بالغة، جراء سقوطها من الجسر.

ولم تظهر هولغرسون أي تسامح بشأن "صديقتها"، إذ أكدت أنها تريد أن تُعاقب تايلور سميث جراء ما ارتكبته، حتى إن بلغ الأمر حد سجنها.

وفي مقابلة مع محطة "إن بي سي" قالت هولغرسون: "في البداية لم أشأ أن تتعرض تايلور لمشكلات رغم ما فعلته بي، ولكن بعد التفكير بالأمر، أريدها الآن أن تسجن لتدرك (حمق) ما ارتكبته".