أبوظبي - سكاي نيوز عربية

عقد المخرج مايكل مور، مقارنة بين الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والزعيم النازي، أدولف هتلر، في فيلمه الوثائقي الجديد (فهرنهايت 11/9) الذي عرض في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي، الخميس، في أول عرض عالمي له.

ويتناول الفيلم العوامل، التي يعتقد مور أنها أسهمت في فوز ترامب في الانتخابات في نوفمبر 2016 مع مقارنة ذلك بصعود هتلر في ألمانيا في ثلاثينيات القرن الماضي.

وفي نقطة ما يركب الفيلم كلمات لترامب على مشاهد مصورة لتجمعات حضرها هتلر، بينما يتحدث مؤرخ عن صعود رجال أقوياء إلى مراكز السلطة.

وقال مور، وهو ناشط ليبرالي للصحفيين قبل عرض الفيلم: "نحاول أن نستكشف كيف بحق الجحيم دخلنا في غمار هذه الفوضى وكيف نخرج منها".

وأضاف "لقد كان (ترامب) موجودا في الساحة منذ فترة طويلة ونحن تصرفنا بطريقة معينة لفترة طويلة وعندما تنظر الآن إلى الوراء يمكنك أن ترى كيف كان الطريق يُمهد له".

وأوضح مور، أن الفيلم الجديد دعوة للأميركيين من أجل التحرك، حيث سيبدأ عرضه في الولايات المتحدة يوم 21 سبتمبر الجاري.

يذكر أن مور فاز بجائزة أوسكار عام 2003 عن فيلم "بولينغ لأجل كولومباين"(بولينغ فور كولومباين)، الذي تناول العنف المسلح في المجتمع الأميركي.

وذكر مور: "نحن في حرب من أجل استرداد بلدنا (...) أي شخص لا يفهم ذلك ستصيبه خيبة أمل مريرة من نتائج ما سيحدث في السنوات القليلة المقبلة على يد دونالد ترامب".

وأخذ فيلم (فهرنهايت 11/9) اسمه من الساعات الأولى من يوم الـ9 من نوفمبر 2016، حينما أعلن رسميا فوز المرشح الجمهوري ترامب على المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وخلال الفيلم يلقي مور باللائمة في فوز ترامب على افتراضات واسعة الانتشار بفوز كلينتون وأصحاب المصالح ووسائل الإعلام الأميركية، التي أعطت الأولوية للجماهير الكبيرة التي اجتذبها ترامب عبر البرامج التلفزيونية.