أبوظبي - سكاي نيوز عربية

توصل شابان أميركيان إلى اختراع ولاعة عملاقة تبدو وكأنها رشاش، لكن غايتها جعل الاحتفالات أكثر متعة ومساعدة الكسالى الذين لا يبدون رغبة في الحركة.

ونشر فيديو الاختراع، صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية، الاثنين، قائلة إن هذه الولاعة الضخمة ستجعل الحفلات خارج الجدران أكثر متعة.

وبدأ الفيديو باستعراض الولاعات الصغيرة، قبل رميها في إشارة إلى أنها تخلو من المتعة، وتبدأ لاحقا عمليا تصنيع الولاعة التي اعتمدت على طبقات عازلة من الفلين والبلاستيك التي تحيط بخازن الوقود إضافة إلى الشعلة.

ورغم أن الولاعة العملاقة تبدو ثقيلة، إلا أن المخترعين، بيتر سريبول وسام فوسكيل أكدا أنها خفيفة وظهرا في الفيديو وهما يحملانها بأريحية كبيرة.

ويمكن للولاعة أن تكون وسيلة آمنة لإشعال الألعاب النارية عن بعد، كما يمكن أن تصبح هي الأخرى أداة ألعاب نارية تنشر ألسنة اللهب، ويمكن أيضا استخدامها في إيقاد المشواة.

وتساعد الولاعة أولئك الذين يستبد بهم الكسل، ولا يرغبون في إشعال الكهرباء في غرفة نومهم، فتصبح الولاعة عبارة عن شمعة تضيء المكان.

لكن لا يمكن تأكيد مدى الأمان في استخدام الولاعة، فبحسب الفيديو، فقد تساقطت كتل من اللهب على عشب الحديقة أثناء محاولة إيقاد مشواة عن بعد.