أبوظبي - سكاي نيوز عربية

انتشرت حالة من الجدل في الأوساط الجزائرية، بعد انتشار خبر قيام الممثل الفرنسي المتهم بالاغتصاب، جيرارد ديبارديو، بتجسيد دور "الداي حسين"، في فيلم تاريخي جزائري ضخم.

فيلم "أحمد باي" من إخراج الإيراني جمال شرجة، وقد قامت منتجته سميرة حاج جيلاني، بنشر صورة للمثل الفرنسي على حسابها في موقع فيسبوك، خلال تواجده بالعاصمة الجزائرية، حسب ما ذكر موقع "البلاد" الجزائري.

وكان مكتب المدعي العام في باريس قد فتح تحقيقا أوليا ضد ديبارديو، بعد اتهامه باغتصاب ممثلة شابة بالغة من العمر 22 عاما.

وتقدمت الشابة بشكوى رسمية للشرطة في إقليم بوش دو رون جنوبي فرنسا، الاثنين الماضي، زاعمة أن الممثل اعتدى عليها في منزله الواقع في الضفة اليسرى لباريس، بين 7 و13 أغسطس الماضي، وفقا لصحيفة "الغارديان" البريطانية.

من جانبه، أوضح وزير الثقافة الجزائري، عز الدين ميهوبي، في تصريحات صحفية، أن "الاتفاق قديم"، لافتا إلى أنه كان قد أبرم مع الممثل منذ فترة، في إشارة إلى أنه تم قبل توجيه اتهامات له بالاغتصاب. 

ويعتبر ديبارديو واحدا من أهم النجوم الفرنسيين، وقد شارك في أكثر من 180 فيلما وعمل مع كبار المخرجين، مثل فرانسوا تروفو وجان لوك غودار، وفاز بجوائز عدة مثل السعفة الهبية لمهرجان كان، ورشح لنيل جائزة الأوسكار.