أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت "سكاي نيوز عربية" تعيين الخبير الدولي البارز في الصحافة والإعلام، أنجيلوس فرانغوبولوس، رئيساً تنفيذياً للمؤسسة، ليتولى الإشراف على كافة عملياتها حول العالم عبر جميع منصاتها المرئية والإذاعية والرقمية.

وسيباشر أنجيلوس فرانغوبولوس مهامه في "سكاي نيوز عربية" في وقت لاحق من العام الحالي، حيث يشغل حالياً منصب الرئيس التنفيذي ومدير التحرير في محطة "ANC" الأسترالية، التي شهدت خلال فترة رئاسته لها نمواً كبيرا من محطة واحدة في العام 2000 إلى شبكة إعلامية كبرى تضم 11 محطة، وتحتل مراتب متقدمة من ناحية الانتشار والأداء التجاري.

وستتضمن مسؤوليات السيد فرانغوبولوس في منصبه الجديد، التوجيه الاستراتيجي للمؤسسة، ودعم نمو أعمالها وتوسعها الرقمي وأدائها التجاري، كما سيكون مسؤولاً عن تحديد السياسة التحريرية بدعم من هيئة التحرير في المؤسسة، بينما سيرأس مدير الأخبار، هاني أبو عياش، العمليات اليومية المتعلقة بالمحتوى والدورة الإخبارية للمحطة.

وكانت "سكاي نيوز عربية" قد أعلنت مؤخرا تكليف الإعلامي هاني أبوعياش بمنصب مدير الأخبار، بعد أن شغل هذا المنصب بالوكالة منذ مطلع يناير من العام 2018، ليتولى الإشراف على إدارة كافة عمليات إنتاج المحتوى على مختلف المنصات التابعة لـ"سكاي نيوز عربية"، سواء كان ذلك على شاشة التلفزيون أو الموقع الإلكتروني ومنصات التواصل الاجتماعي، وكذلك راديو "سكاي نيوز عربية" التي يبث عبر الإنترنت وعبر الموجات القصيرة.

وفي هذا الإطار، قال آندرو جريفيث، الرئيس التنفيذي لمجموعة سكاي الدولية وعضو مجلس إدارة "سكاي نيوز عربية"، "يسعدنا انضمام الخبير الإعلامي أنجيلوس فرانغوبولوس إلى قناة سكاي نيوز عربية. إن ما يمتلكه أنجيلوس من تجربة غنية في مجال توسعة الأعمال التجارية ومهارات قيادية في مجال الابتكار الإعلامي وكفاءة إدارة عمليات التشغيل، تجعله الأنسب لقيادة سكاي نيوز عربية والمضي بها نحو آفاق جديدة من النمو والتميز.."

وأضاف "لقد تمكنت سكاي نيوز عربية، في غضون خمس سنوات تقريباً، أن تصبح واحدة من أهم القنوات الإخبارية في منطقة الشرق الأوسط وخارجها، ونتطلع إلى التوسع أكثر بنطاق انتشارها لنواصل تقديم خدماتنا الإخبارية من منطقة الشرق الأوسط وإليها".

من ناحيته، عبّر أنجيلوس فرانغوبولوس عن تطلعه للعمل مع كافة الشركاء بهدف مواصلة تطوير العمل الصحفي للمؤسسة وأعمالها على مستوى العالم والمنطقة.

وقال: "يعد الابتكار الرقمي أمراً أساسياً وبالغ الأهمية للنمو العالمي لأي مشروع إعلامي، وخاصة في هذه المنطقة حيث يمثل الشباب المثقفون تكنولوجياً الشريحة الأكبر من الجمهور".

وأضاف فرانغوبولوس: "يسعدني أن تتاح لي فرصة دعم مسيرة سكاي نيوز عربية الغنية بالإنجازات وخصوصا في المجال الرقمي، من خلال تقديم منتجات وخدمات إعلامية جديدة، وبناء المزيد من الشراكات الاستراتيجية. كما تشرفت بأن كنت أحد المساهمين في رحلة النمو التي شهدتها شبكة "سكاي نيوز" في أستراليا، وأنا متحمس للقاء فريق العمل في أبوظبي والعمل معهم على تعزيز حضور سكاي نيوز عربية ومدى انتشارها وتأثيرها".

ويشغل فرانغوبولوس حالياً منصب رئيس مجلس "ووكلي" الاستشاري المشرف على "جوائز "ووكلي" السنوية للتميز الصحفي"، وأمانة مؤسسة "ووكلي" للصحافة، كما يشغل منصب رئيس مجلس إدارة "أستراليا داي أوف نيو ساوث ويلز"، وعضوية مجلس إدارة معهد "فيكتور تشانغ" لأبحاث القلب، ورئاسة مركز تاريخ الإعلام في جامعة "ماكوري"، ومستشاراً لرئيس جامعة "تشارلز ستورت" في سيدني.

وقبل التحاقه بالقناة الإخبارية الأسترالية، شغل فرانغوبولوس مناصب عدة، لدى "ناين نتوورك أستراليا" ولاحقاً في "سكاي نيوز لندن"، وقد بدأ حياته المهنية في عالم الصحافة لدى "برايم تلفيجين أورانج وكانبيرا".

وتجدر الإشارة إلى أن "سكاي نيوز عربية" هي مؤسسة إخبارية متعددة المنصات مقرها في أبوظبي وتعمل على مدار الساعة، وهي ثمرة شراكة بين شركة أبوظبي للاستثمار الإعلامي ومؤسسة "سكاي نيوز" الدولية.

ويصل بثها المجاني إلى أكثر من 50 مليون منزل حول العالم، ويعمل فيها أكثر من 500 من الكفاءات الإعلامية، مع شبكة مكاتب ومراسلين في الشرق الأوسط في 24 دولة من بينهم مكتبين دوليين في كل من بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

وتعد "شبكة ANC" التي ينضم منها أنجيلوس اليوم مزوداً رائداً للخدمات الإخبارية في أستراليا، حيث تقدم خدماتها على مدار الساعة عبر قنوات ومنصات متعددة، تشمل "سكاي نيوز لايف"، و"سكاي نيوز بزنس"، و"سكاي نيوز ويذر"، و"سكاي نيوز إكسترا"، بما فيها المنصات الرقمية، وبالإضافة إلى "فوكس سبورتس نيوز"، و"سكاي نيوز نيوزيلند"، و"أستراليا تشانيل "OTT المخصصة للأسواق الدولية. وقد تأسست "شركة ANC" في عام 1996 كمشروع مشترك بين "سكاي نيوز الدولية"، وناين "نتوورك لستراليا"، و"سيفن نتوورك أستراليا"، قبل أن تستحوذ عليها شركة "نيوز كوربوريشن" في ديسمبر 2016.