أبوظبي - سكاي نيوز عربية

في محاولة للحد من مخاطر أداء "تحدي كيكي"، الذي شارك في أدائه العديد من المصريين، وتفاعل نجوم الفن معه، حذر مسؤول في إدارة المرور المصرية من عقوبة السجن أو الغرامة.

ونقلت وكالة "أونا" المحلية المصرية عن أحد لواءات الشرطة، مجدي شاهين، قوله إن "تحدي كيكي" يتسبب في "فوضى مرورية عارمة" نظرا لأنه يتطلب الرقص بجانب سيارة أثناء سيرها على سرعة بطيئة حتى يتمكن المشارك من تأدية الرقصة ثم القفز مرة أخرى للحاق بالسيارة.

وأدت مشاركة عدد من الممثلين والمشاهير في التحدي إلى زيادة عدد المقلدين للرقصة على أحد مقاطع أغنية النجم الكندي دريك  (in my feelings)، الأمر الذي دفع شاهين إلى القول: "القانون لن يترك كل من شارك في التحدي، وتصل العقوبة إلى السجن عاما كلاما أو غرامة 3 آلاف جنيه (167 دولارا)".

وبحسب الشاهد، فإنه وفق المادة 81 مكرر 2، من قانون المرور، ستصل عقوبة "كل شخص يقتطع جزءا، أو يحتجز جزءا من الطريق، أو يمنع استخدام جزء من نهر الطريق، أو يؤدى إلى تضييقه، وإعاقة حركة المرور به، وتعريض الأرواح للخطر، أو الأموال، إلى الحبس سنة، أو دفع غرامة مالية تتراوح ما بين ألف إلى 3 آلاف جنيه مصري، تتضاعف عند تكرارها خلال سنة من صدور الحكم".  

وتتكرر حوادث المرور في مصر بسبب رعونة القيادة لدى بعض السائقين، وسوء حالة كثير من الطرق، وتهالك بعض السيارات.

واجتاح جنون "تحدي كيكي" دول عدة في العالم حتى وصل إلى المنطقة العربية، وتفنن المشاركون في أداء الرقصات، لكن أخطرهم وأكثرهم انتشارا كان أن ينزل الشخص من السيارة ويرقص إلى جانبها أثناء سيرها، مما تسبب في حوادث مروعة.

وفي أحد الفيديوهات لم يتمكن المشارك في التحدي من فتح السيارة وإيقافها بعدما أدى الرقصة، كما اصطدم شاب بشاحنة، بينما كان ينظر إلى الكاميرا وهو في الاتجاه المعاكس لسيارته.

بداية الرقصة

وبدأت القصة عندما انتشر تحدي الرقص على أنغام أغنية (in my feelings) للمغني الكندي، دريك، بعدما نشر حساب (theshiggyshow) الكوميدي المشهور على إنستغرام مقطعا مصورا لشاب يرقص على أنغام المقطع، الذي يقول فيه دريك "كيكي، هل تحبيني؟".

 وبعدما حقق الفيديو انتشارا واسعا قال صاحب الحساب، الذي يتابعه أكثر من مليون ونصف مستخدم، إنه مبتكر رقصة (dotheshiggy).

وشكر دريك صاحب الحساب الكوميدي (shiggy)، قائلا إنه كان سببا في النجاح الذي حققته الأغنية.

وألحق المتحدون مقاطعهم المصورة بوسمي (هاشتاغ) (inmyfeelings) و(dotheshiggy)، وسرعان ما شارك العديد من المشاهير، مثل الممثل الأميركي، ويل سميث، في تأدية التحدي.