قالت صحيفة "ديلي ميل" إن نادلا تعرض للطرد من العمل بسبب "وقاحته وقلة أدبه"، إلا أن الأخير يرفض الاتهامات ويقول "تعرضت للطرد لأنني فرنسي".

وسجل غيوم ريي، الذي يشتغل نادلا في مطعم "فانكوفر" في كندا، شكوى في محكمة محلية ضد رب عمله، يتهمه فيها بـ"التمييز ضد ثقافته".

من جهته، اتهم المطعم، الذي تديره شركة "عمليات كارا"، النادل بخرق مدونة قواعد السلوك.

وقال ممثل "فانكوفر" إن النادل استمر في سلوكه "الوقح" على الرغم من تحذيره أكثر من مرة "شفاهيا وكتابيا".

وتابع: "كان يؤدي وظيفته بشكل جيد، لكن سلوكه أصبح مزعجا  في الآونة الأخيرة".

ويدعي المشتكي أنه يواجه "عنصرية وتمييز" في محل عمله بسبب ثقافته الفرنسية، ويضيف "ثقافتنا تميل إلى أن تكون منضبطا كثيرا ومباشرا واحترافيا في عملك".