أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أجرت فتاة أميركية من أصول آسيوية عمليات تجميلية جراحية حتى تبدو مثل الشخصية الكرتونية الجميلة المعروفة باسم "باربي"، وفق ما ذكرت صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وقالت الصحيفة إن أوفيليا فانيتي، التي تقطن في مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا، أصولها صينية، وقد  أنفقت حوالي 4 آلاف دولار (2880 جنيه إسترليني) لإجراء جراحة الجفن التجميلية "بليفاروبلاستي"، حتى تصبح شبيهة بالدمية باربي، لأنها كانت مهووسة بها إلى درجة الجنون.

وأوضحت أوفيليا أن كل العمليات التجميلية التي أجرتها على وجهها كلفتها أكثر من 35 ألف دولار لتصل إلى مبتغاها.

وتابعت أنها لم تكن معجبة بشكلها الآسيوي، مضيفة: "بالتأكيد لا أحاول أن أكون عنصرية، لكنني أعتقد أن باربي رائعة للغاية".

وذكرت أنها كانت في الحاجة إلى هذه الجراحة لمدة ست سنوات.. بالرغم من أن محيطي لم يكن يساعدني، حيث كان الناس يضايقونني كثيرا بسبب عيوني".

وختمت قائلة "آمل أن تمنحني العمليات مزيدًا من الثقة بالنفس".

وتمتلك "الفتاة الدمية" أكثر من 71 ألف متابع على صفحتها الخاصة بإنستغرام، حيث تشارك مجموعة من صورها ومقاطع الفيديو.

باربي بأزياء باريسية