أبوظبي - سكاي نيوز عربية

مع ازدياد المخاوف من المخاطر المرتبطة بلعبة "سلايم" التي لاقت رواجا كبيرا لدى الأطفال، بدأت بعض الدول في اتخاذ خطوات فعلية لوقف بيع اللعبة، أو وضع قيود للتأكد من استخدام النوع المرخص غير الخطير منها.

وسلايم (slime) هي عبارة عن مادة لزجة تشبه العجينة، بألوان براقة تجذب الأطفال. وقد لاقت رواجا كبيرا كونها مرنة وتتمتع بملمس لزج يسهل على الأطفال التحكم بها.

وفي الأردن، حذر كتاب رسمي صادر عن مدير دائرة المختبرات والطب الشرعي كمال الحديدي، من تداول لعبة "سلايم" بسبب حالات التسمم التي سببها هذا المعجون، ووردت معلومات عنها الى المركز الوطني لمعلومات الأدوية والسموم.

وجاء في الكتاب: "لوحظ في الآونة الأخيرة ورود أكثر من حالات تسمم إلى المركز الوطني لمعلومات الأدوية والسموم بمادة السلايم، (...)، وتتكون بشكل أساسي من مادة لزجة من أخطر مكوناتها حمض (BORIC ACID)، وهي حارقة جدا وتسبب نزيفا في المعدة".

وطالب الكتاب باتخاذ الإجراءات اللازمة لمخاطبة وزارة الصحة بضرورة توعية المواطنين حول مضار هذه اللعبة و منع تداولها، ووقف ترخيصها كألعاب للأطفال، بحسب موقع "الوكيل".

وكان مدير إدارة الصحة والسلامة العامة في بلدية دبي، رضا سلمان، قد حذر من أن "سلايم" تنقسم إلى 3 أنواع، لافتا إلى أنها قد تشكل خطرا على صحة الأطفال.

وأوضح أن النوع الأول غير خطر، كون اللعبة مكونة من مواد طبيعية، فيما يعتبر خطر الثانية منخفضا لاحتوائها على الصمغ وبودرة الأطفال والماء، بينما يعتبر النوع الثالث شديد الخطورة لاحتوائه على مواد كيماوية مضرة مثل البوراكس والبوريك ومساحيق الغسيل والصمغ والماء والمواد الملونة، وفق ما ذكر موقع "24".

وأشار سلمان إلى أن "لعب الأطفال الموجودة في السوق المحلي تتوافق مع المعايير والمواصفات الإماراتية، التي بدورها تتطابق مع العالمية، وبذلك ليس لها تأثير على سلامة مستخدميها".

وفي مصر، شنت مديرية التموين والتجارة الداخلية ببورسعيد "حملة تموينية" على المكتبات ومحال بيع لعب الأطفال لضبط لعبة سلايم، مما أسفر عن ضبط 830 لعبة سلايم بأحد المكتبات الشهيرة.