أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال المدعي العام في نيويورك إريك شنايدرمان، الأحد، إنه رفع قضية على شركة واينستين هارفي وروبرت واينستين، يتهم فيها المديرين التنفيذيين بالشركة ومجلس الإدارة بالتقاعس عن حماية موظفيهم من منتج الأفلام والرئيس التنفيذي السابق هارفي واينستين.

وكان واينستين، الذي شارك في تأسيس شركة ميراماكس، واحدا من أكثر رجال هوليوود نفوذا، واتهمته أكثر من 70 امرأة بسوء السلوك الجنسي بما في ذلك الاغتصاب.

ونفي واينستين ممارسة الجنس دون رضا أي منهن.

وقال شنايدرمان في بيان إن أي بيع لشركة واينستين يجب أن يضمن تعويض الضحايا.

ودخلت الشركة في محادثات لبيعها لمجموعة من المستثمرين بقيادة ماريا كونتريراس سويت، المسؤولة السابقة في إدارة باراك أوباما، لكن قضية شنايدرمان علقت المفاوضات وفقا لما قاله أشخاص على دراية بالأمر.