أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعادت يد صناعية متطورة، القدرة على عزف البيانو مجددا، لموسيقي أميركي فقد يده منذ 5 سنوات.

وعمل الباحثون في مركز جورجيا للتقنيات الموسيقية على تطوير اليد الروبوتية على مدار سنوات، إذ كانت البداية من خلال يد آلية لقرع الطبول، كونها لا تحتاج إلى كثير من الدقة.

لكن مهمة تطوير يد لعزف البيانو كانت مليئة بالتحديات، إذ أن التحكم فيها يتطلب دقة عالية، فضلا عن الحاجة للتحكم بأصابع اليد كل على حدة.

والمدهش، أن عضلات الكتف هي التي تتحكم بحركة الأصابع، حيث تتفاعل أقطاب الطرف الاصطناعي مع حركة العضلات، فالأمواج الصوتية تستقبل إشارات عالية الدقة وتنقلها، مما يؤدي إلى سلاسة غير مسبوقة في التحكم بالأصابع.

وقال الموسيقي الأميركي، جيسون بارنز، إن التجربة "أعادت إليه الروح التي فقدها" عندما بترت يده بسبب صعقة كهربائية أثناء عمله.

وأضاف: "منذ عزفت على البيانو بواسطة أصابعي الخمسة، وحركت كل إصبع بمفرده وبشكل متزامن، أصبت بالذهول".

يشار إلى أن هذه التقنية غير متوفرة في الأسواق، وتعد الأكثر تطورا وسهولة للاستخدام.

وقال مدير مركز جورجيا للتقنية، جيل وينبرغ: "طورنا الذراع الاصطناعية التي تعمل على أساس إشارات الموجات فوق الصوتية التي يمكنها الكشف عن نوايا مبتوري الأطراف عندما يريدون تحرك أصابعهم، حتى في حال عدم وجودها".

وتابع: "التقنية التي ابتكرناها تسمح لنا برصد ما يسمى الوهم الذي يشعر به هؤلاء، وهي دقيقة إلى حد أنها تحاكي قوة الضغط".

ويعمل الباحثون حاليا على تطوير اليد الروبوتية لتصبح أكثر سلاسة، بحيث تمنح المصاب القدرة على القيام بأمور حياته اليومية بسهولة ومن دون مساعدة أحد.