أبوظبي - سكاي نيوز عربية

عثرت البعثة المصرية العاملة في منطقة تل الفراعين في محافظة كفر الشيخ شمالي البلاد، على جدران مصنوعة من طوب اللبن تعود لعصور فرعونية مختلفة، إلى جانب أجزاء من تماثيل للملك بسماتيك الأول.

ولفت بيان صادر عن وزارة الآثار المصرية، أن عمليات الكشف جاءت قبل ساعات من نهاية العام 2017.

وقال رئيس قطاع الآثار الفرعونية في الوزارة، أيمن عشماوي، في البيان: "من المرجح أن تكون هذه الجدران التي بنيت في عصور مختلفة، المحور الرئيس القديم لمعبد مدينة بوتو".

وأشار إلى أن "الأفران الأربعة التي عثر عليها تعود إلى العصر المتأخر (1085 الى 332 قبل الميلاد) وقد تكون استخدمت في تقديم القرابين في المعبد".

وكشفت البعثة أيضا عن أساسات لعمودين من الحجر الجيري ربما تكون أجزاء من صالة أعمدة المعبد، بالإضافة إلى تمثال من الحجر الجيري للملك بسماتيك الأول (663 الى 609 قبل الميلاد) جالسا على كرسي العرش ويمسك في يده اليمنى المنديل الملكي.

وقد عثرت البعثة على جزء من تمثال ملكي يخلو من أي كتابات، رجح عشماوي أن يكون "خاصا بالملك بسماتيك الأول أيضا وهو مصنوع من الغرانيت الأسود ويتميز بدقة النحت وجودة التفاصيل".

وعثر أيضا على نقوش غائرة تمثل اسم مدينة بوتو عليها بقايا ألوان من الأحمر والأزرق، إلى جانب عدد من الأدوات والأواني الفخارية.