أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بعد أن كانت أمراض الجهاز التنفسي أكبر مشكلة صحية في العالم، قالت منظمة الصحة العالمية إن الاكتئاب بات السبب الرئيسي في عجز البشر واعتلال صحتهم.

وجاء حديث المنظمة بعد أن نشرت أخيرا معطيات أفادت بإصابة 300 مليون شخص في العالم بهذا الاضطراب النفسي، مع زيادة بلغت 18 في المئة بين عامي 2006-2015.

وأعربت المنظمة عن أمها في أن تؤدي هذه الأرقام إلى تحسين فعالية علاج هذا الاضطراب الذي يكلف الكثير من الأرواح والأموال، كما أنه يدفع الكثيرين نحو الانتحار.

ويموت في كل عام 800 ألف شخص من جراء الانتحار الذي يمثل السبب الثاني للوفيات بين أعمار 15-29 عاما.

وقالت المديرة العامة للمنظمة مارغريت تشان إن هذه الأرقام دعوة لتنبيه الدول ودفعها لإعادة التفكير في طريقه علاج الاكتئاب للضرورة التي يفرضها.

وتفيد المعطيات أخرى بأن نحو 50 في المئة من المصابين بهذا الاضطراب لا يتلقون العلاج المناسب حتى في الدول المتقدمة وحتى الإبر المستخدمة تكون عادة غير فعالة، ولا تخصص الحكومات أكثر من 3 في المئة من ميزانية الصحة في العلاج النفسي كمعدل عام.

ويقول خبراء إن الخسائر الناجمة عن الاكتئاب كبيرة للغاية، وهذا لا يعني التركيز على الجانب المالي، أي الاكتفاء بعلاج الناس حتى يصبحوا قادرين على العمل، لأن ذلك قد يؤدي إلى مشكلات نفسية أكبر لاحقا.

وتقول المنظمة إن الاكتئاب يختلف عن التقلبات المزاجية العادية والانفعالات العافية التي لا تدوم طويلا ، إذ إنه يدوم لفترات أطول وبكثافة معتدلة أو شديدة.

300 مليون شخص يعيشون حالة اكتئاب