أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تحقق الشرطة البريطانية في مزاعم تفيد بأن وحدة سكوتلاند يارد السرية استخدمت قراصنة للوصول بشكل غير قانوني إلى رسائل البريد الإلكتروني لمئات النشطاء السياسيين والصحفيين.

وادعى شخص مجهول هذه المزاعم قائلا إن الوحدة عملت مع الشرطة الهندية، التي استخدمت بدورها القراصنة للحصول، بشكل غير قانوني، على كلمات مرور حسابات البريد الإلكتروني الخاصة بالناشطين وبعض الصحفيين والمصورين.

وقالت صحيفة "الغارديان" البريطانية إن الشخص المجهول، الذي يزعم أنه عمل في وقت سابق مع الاستخبارات التي تراقب تحركات السياسيين، أبدى مخاوفه في رسالة موجهة إلى جيني جونز من حزب الخضر. 

وحسب ما جاء في الرسالة، فإن كلمات المرور "المُخترَقة" جرى إرسالها إلى شرطة العاصمة، التي قامت بعد ذلك بفحص وتتبع رسائل النشطاء والصحفيين.

وقالت الرسالة: "منذ عدة سنوات، وصلت وحدة سكوتلاند يارد بشكل غير قانوني إلى حسابات البريد الإلكتروني للناشطين. وتحقق ذلك بسبب أحد الضباط في الشرطة الهندية، الذي كان بدوره يستخدم قراصنة لاختراق رسائل البريد الإلكتروني".

من جانبها، ذكرت جونز "هناك ما يبرر اجراء تحقيق جنائي شامل في أنشطة هؤلاء الضباط. طلبت من اللجنة المستقلة للشكاوى ضد الشرطة العمل بسرعة للتوصل إلى مزيد من الأدلة ومعرفة عدد الأشخاص الذين وقعوا ضحايا لهذه الأفعال السيئة ".