أحمد فؤاد - سكاي نيوز عربية - أبوظبي

لم يتحمل مؤخرا أحد الروبوتات المتخصصة في أعمال الصيانة مستويات الإشعاع المرتفعة في أحد مفاعلات فوكوشيما التي وصلت لأعلى مستوياتها منذ عام 2011.

وجرى سحب الروبوت بعد ساعتين من بداية مهمته التي كانت تقتضي البحث عن مشكلة في أحد أقسام المفاعل، تسببت في تسرب وقود داخل المفاعل، بالإضافة إلى قيام بعملية تنظيف لما خلفه التسريب.

ووفقا لشركة طوكيو للكهرباء "تبيكو" فإن الروبوت تعرض لجرعات قاتلة من الإشعاع بلغت 650 زيفرت في الساعة، وهي جرعة كافية لقتل إنسان فورا.

وجاء قرار سحب الروبوت على الفور من قبل الفريق المشغل بعد توقف الكاميرا عن العمل خشية فقدان الروبوت بالكامل، في حين قرر مسؤولو الشركة التأني قبل إرسال روبوت آخر، بهدف دراسة ما حدث مع الروبوت الأول بشكل أكثر تفصيلا.