أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يستخدم مركز مُصان لذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة صورة اللبنانية، أرانب وكلاب صغيرة كعلاج مساعد لنحو 100 طفل.

وتعتمد الفكرة أساسا على أن يرافق طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة حيوانا يشعر بالراحة معه.

وتهدف فكرة المرافقة إلى توفير علاقة تفاهم بين الطفل والحيوان يصبح الطفل بموجبها مسؤولا عن صديقه ويعتني به، مقابل أن يتسبب الحيوان الأليف في إدخال الهدوء والراحة لحياة الطفل.

وتوجد في مركز مُصان لذوي الاحتياجات الخاصة كلاب وقطط ودجاج وأرانب وطيور للأطفال، كي يعتنوا بها ويتفاعلوا معها.

وتُقدم جماعات محلية في مركز لرعاية الحيوانات بجنوب لبنان معظم الحيوانات، لاسيما الكلاب لمركز مُصان.

وفي هذا الإطار أوضحت ريتا بدير اخصائية بالعلاج الانشغالي بالمركز كيفية عمل البرامج من أجل الأطفال.

ونقلت رويترز عن ريتا قولها: "الهدف من تربية الحيوانات عندنا بمركز مُصان هو تعزيز التواصل البصري عند الأولاد. وتعزيز التواصل الكلامي."

وأثبتت برامج مماثلة في أنحاء المعمورة نجاحا حيث تزيد ثقة الأطفال في أنفسهم، وتساعدهم في التغلب على مخاوفهم وتعلمهم تحمل المسؤولية.

وعندما يكون الطقس لطيفا يستمتع أطفال المركز والحيوانات بالخروج واللعب في الحديقة، حيث يتم تمشية الكلاب ويتواصل الأطفالم ع بعضهم في بيئة هادئة وآمنة.

وقالت تلميذة بالمركز تدعى أسيل ردا على سؤال عما إذا كانت تحبالكلب من عدمه "إيه. بألعب معه (الكلب). بأركض معه. ما بأقتله.بأحبه كثير."