أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكر خبراء صحة أن نسبة نمو مرض سرطان الثدي بالسعودية يزيد ثلاثة أضعاف عن نسبة النمو العالمية، وفقا لما ذكرت تقارير إعلامية الاثنين.

وقال الخبراء إن نسبة النمو العالمية للمرض تتراوح بين 3.5 و4%، في حين يسجل نمو المرض في المملكة بـنحو 10 في المائة.

وذكروا أن نحو 800 مليون ريال سنويا تنفق على التشخيص والعلاج لمثل هذه الحالات، في حين يبلغ حجم مبيعات أدوية السرطان بكافة أنواعه ما يقارب ملياري ريال في العام الواحد.

وأوضح  رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للأورام عصام مرشد، أن عدد الحالات المسجلة في المملكة تعتبر أقل من المعدلات الدولية ونسبة النمو في المرض تعتبر أكبر من المعدلات الدولية وتتراوح بين 5 إلى 10 في المائة.

وأشار إلى أنه على مدى 16 عاما بلغت الحالات المسجلة بالمملكة لسرطان الثدي بحسب الأرقام الرسمية نحو 11862 حالة عند النساء ونحو 125 حالة عند الرجال.