أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تتحول الكثير من الشركات إلى الاعتماد على "الذكاء الصناعي" للمساعدة في تحليل البيانات واستخدامها في اتخاذ القرارات الفاعلة والمهمة.

ويعتقد كثير من الخبراء أنه بحلول العام 2050 سيصل ذكاء الآلات إلى مستوى الذكاء البشري، وفي الأثناء، بدأت المئات من الشركات الجديدة باستخدام الذكاء الصناعي لزيادة وتعزيز معرفة الموظف وزيادة الإنتاج، بالإضافة إلى خدمة المستهلك في كثير من القطاعات.

وكشفت دراسة جديدة قامت بها مؤسسة "ناراتيف ساينس" كيفية تعامل المدراء التنفيذيون للشركات وخبراء البيانات وتحليل النظم مع  الذكاء الصناعي والبيانات الكبيرة في مؤسساتهم.

وفيما هناك مخاوف بشأن الذكاء الصناعي، خصوصا فيما يتعلق بتقليص الأيدي العاملة، فإن الشركات لا تخشى هذا الأمر، ويقول نحو 80 في المائة من المدراء التنفيذيين إن الذكاء الصناعي يحفز الموظفين على زيادة إنتاجيتهم ويخلق فرص وظيفية أكثر، ومع ذلك، فإن ما نسبته 15 في المائة يعتقدون أن الذكاء الصناعي يقلل الوظائف.

ورغم أن الذكاء الصناعي مازال يلهم الكثير من الخيال العلمي، فإنه بات جزءا من حياتنا الشخصية والعملية الآن، فكل العمليات التي تجريها عبر هاتفك الذكي أو الكمبيوتر أو الإنترنت تجعلك قد تفاعلت مع الذكاء الصناعي بشكل أو آخر.

ويدخل الذكاء الصناعي في عدة مجالات، منها على سبيل المثال صناعة السيارات والصحة والتقنية الاستهلاكية والخدمات المالية وصناعة الروبوتات والاتصالات وتحليل البيانات.

الذكاء الصناعي.. منذ البداية
1 / 4
البدايات
2 / 4
الصناعات الاستهلاكية
3 / 4
الروبوت
4 / 4
المجالات

البدايات:

لقد قطع الذكاء الصناعي مشوارا طويلا منذ بدأ كفكرة ونظرية، فمنذ عقد الخمسينيات من القرن العشرين ابتكر ألن تورينغ، أبو الذكاء الصناعي، اختبار تورينغ الذي يحدد معايير الآلة التي يمكن أن نطلق عليها وصف "ذكية"، ومنذ ذلك الحين بدأ استخدام مصطلح الذكاء الصناعي.

في قطاع صناعة السيارات، بدأت أتمتة هذه الصناعة في العام 1977، وذلك بواسطة مركبة ستانفورد، وهي مركبة آلية يتم التحكم بها بواسطة الكمبيوتر، وتم تطويرها في مختبر الذكاء الصناعي في ستانفورد.

وفي العام 1989 ظهرت السيارة "آلفين" التي يتم التحكم بها بواسطة الكمبيوتر، وعند تجربتها نجحت في قطع مسافة 3000 ميل، لكن السيارة الروبوتية، التي ظهرت في العام 1994، قطعت مسافة 1000 كيلومتر على طريق باريس السريع.

وحاليا، هناك سيارة غوغل ذاتية القيادة وقطعت مسافة مليون ميل وهي موجودة الآن في شوارع ماونتن فيو بكاليفورنيا وأوستن بتكساس.

وفي قطاع الرعاية الصحية، دخل الذكاء الصناعي في عقد الستينيات من القرن العشرين عندما استحوذت جامعة ستانفورد على "ذراع رانتشو" وهي أداة كمبيوتر  لمساعدة المعوقين شبيهة بيد الإنسان.

وفي سبعينيات القرن، طور جاك مايرز وهنري بوبل برنامج "إنترنيست" لتشخيص الأمراض لمساعدة المرضى في عيادة مايرز الطبية، ومع بداية الألفية الجديدة، طورت شركة زوتيك برنامجا للكتابة الآلية والتعرف على اللغة الطبيعية لتطوير خدمة الزبائن.

في مجال التقنية الاستهلاكية، بدأ دخول الذكاء الصناعي في خمسينيات القرن الماضي عندما وضع كريستوفر ستراتشي وديتريخت برينز أول برنامج للذكاء الصناعي وابتكرا لعبة شطرنج.

وفي أوائل تسعينيات القرن العشرين، طورت شركة "آي بي أم" كمبيوتر "ديب بلو" الذي تمكن من التغلب على بطل الشطرنج العالمي غاري كاسباروف.

وفي العقد نفسه، أطلقت شركة تايغر إلكترونيكس الدمية الكمبيوتر "فوربي"، التي تعد أول محاولة ذكاء صناعي موجهة للمستهلكين.

كذلك ظهرت الكثير من البرامج الضرورية للتعامل مع الإنترنت، وأطلق عليها اسم "ويب كراولر" أو زواحف الشبكات.

وفي بداية الألفية، ابتكرت أبل تطبيق "سيري" وابتكرت أمازون تطبيق "إيكو"، وأصبحا إلى جانب تطبيقات أخرى من أكثر التطبيقات انتشارا بين المستهلكين العاديين.

أما حاليا، فتستثمر شركات فيسبوك وغوغل وتويتر ملايين الدولارات في الذكاء الصناعي لتحسين فهم وتحليل البيانات الكبيرة، بحيث يمكن ترابط الناس بين بعضهم بصورة أفضل.

أما في قطاع الخدمات المالية، فدخل الذكاء الصناعي هذا المجال بدء من عقد الثمانينات بطرح الجيل الثاني من نظام "ألاكريتي" كأول نظام تجاري استراتيجي واستشارة إدارية في تطوير الأسواق والاستراتيجيات التنافسية.

صناعة الروبوتات

في عقد الستينيات من القرن العشرين ظهر الروبوت "شاكي" الذي يجمع بين الحركة والإدراك وحل المشكلات، كما ظهر الروبوت "يونيمايت" وهو أول روبوت صناعي (ذراع آلية) للعمل في مصانع جنرال موتورز.

وخلال العقدين التاليين، ظهر الروبوت "فريدي" وهو أول روبوت يستخدم الإدرام المرئي  ويقوم بتجميع الأجزاء، ثم أطلقت وكالة ناسا في تسعينيات القرن الماضي المركبة الروبوتية "سوجيرنر" التي أرسلت إلى المريخ.

ومع بداية العام 2000 طورت شركة هوندا الروبوت "أسيمو"، وهو أول روبوت يمشي مثل الإنسان ويمكنه تقديم الخدمة في مطعم.

وتقوم شركة غوغل حاليا بتطوير ما يعرف باسم "دماغ غوغل"، وهو عبارة عن تجمع كمبيوتري يعلم نفسه للتعرف على قطة من بين ملايين الصور في فيديوهات نشرت على يوتيوب.