أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تمكن باحثون في جامعة هارفارد من تخليق بكتيريا معدلة وراثيا تملك القدرة على امتصاص الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون وتحويله إلى طاقة وقود كحولي.

وعلى الرغم من أن هذا الاكتشاف لن يتمكن من إصلاح الخلل في معدلات CO2 الزائدة في الغلاف الجوي بشكل جذري، إلا أنه يمكن أن يساعد في الحفاظ على الوقود الأحفوري في الكرة الأرضية.

وكان الهدف من تخليق البكتيريا وهندستها وراثيا، بحسب موقع فيوتشرزم العلمي، هو تحقيق قدر كبير من الكفاءة في قدرة النباتات على امتصاص ثاني أكسيد الكربون.

وهذا الشهر، أعلن الباحثون أن البكتيريا يمكنها أيضا تحويل ضوء الشمس بقدرة أكثر كفاءة من النباتات بحوالي 10 مرات.
وقال جيف مكماهون لمجلة فوربس: "مادة الكحول المنتجة عن طريق هذه البكتيريا يمكن حرقها مباشرة، وهي ناتجة من الهيدروجين الموجود في الماء، وتتنفس ثاني أكسيد الكربون."

وأضاف أن البكتيريا التي تدعى إيوتروفا eutropha، توقوم بأخذ الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون وتحويلها إلى مادة ثلاثي فوسفات الأدينوسين (ATP) عن طريق إدخال جينات من شأنها أن تسمح لها بتحويل تلك المواد إلى وقود كحولي."