أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال أطباء في مستشفى كليفلاند كلينيك في الولايات المتحدة، الاثنين، إن المرأة التي خضعت لأول عملية زراعة رحم في البلاد أواخر الشهر الماضي، بدأت تتعافى بشكل جيد.

وأعربت المرأة -التي عرفت عن نفسها باسم ليندزي- وتبلغ من العمر 26 عاما، عن امتنانها لأسرة المتبرعة المتوفية، والجراحين الذين منحوها أملا بالحمل.

وقال المرأة التي ظهرت لوقت وجيز في مؤتمر صحفي مع زوجها، إنها بالفعل أم لثلاث "صبية صغار يتمتعون بالجمال"، وكانت قد تبنتهم من دار للرعاية بعد أن عرفت في عمر السادسة عشر أنها لن تتمكن من الحمل بأطفال.

وتعد هذه العملية جزء من مجال جديد في زراعة الأعضاء، يسمح إذا نجح بأن يكون بديلا لآلاف النساء غير القادرات على الحصول على أطفال، إما لأنهن ولدن بدون أرحام أو لفقدانهن أرحامهن لأسباب مرضية.

ويتعين على المرأة الانتظار عاما على الأقل للتأكد من أن الرحم الجديد بصحة جيدة بما يكفي لاختبار الحمل من خلال التخصيب في المختبر، باستخدام بويضات مجمدة قبيل العملية.

وأعلنت السويد نجاح أول عملية ولادة من رحم تمت زراعته عام 2014، وأنجبت السيدة التي أجريت لها الجراحة 5 أطفال أصحاء حتى الآن. وقدفريق الزراعة في كليفلاند كلينيك على يد جراحين من السويد.