أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكرت دراسة أن حشرات الذباب والديدان والصراصير يمكن أن تكون مصدرا للطعام والعلف، فيما طلبت المفوضية الأوروبية إجراء بحث سلامة بشأن أكل الحشرات.

وخلصت دراسة أجريت لصالح المفوضية الأوروبية أن الحشرات يمكن أن تكون بديلا للدجاج ولحوم الأبقار والخنازير مغذية وآمنة، كما أنها تساعد في تخفيض الانبعاثات الغازية المسببة للاحتباس الحراري، وفق ما ذكرت وكالة "رويترز" الجمعة.

لكن فرص وصول هذه الحشرات إلى قوائم الطعام الأوروبية أقل من فرص إدخالها في علف الحيوان، مع إخضاعها لرقابة شديدة لمنع البروتينات الشاذة المسؤولة عن مرض مثل جنون البقر.

وتعمل المفوضية وهي الإدارة التنفيذية للاتحاد الأوروبي على تعديل التشريع الخاص بالأطعمة المستحدثة بعد فشل اقتراح سابق نظرا للاعتراض على استنساخ الحيوان.

وطلبت المفوضية من الهيئة الأوروبية لسلامة الغذاء "إفسا" إجراء بحث عن سلامة أكل الحشرات.

ونشرت "إفسا" الخميس، تقريرا ذكرت فيه أن استخدام الحشرات كمصدر للطعام والعلف يمكن أن يجمل فوائد مهمة للبيئة والامن الاقتصادي والغذائي.

وأوضح التقرير أن تربية الحشرات يمكن أن تخفض الانبعاثات الغازية المسببة للاحتباس الحراري أو ما يعرف بظاهرة البيوت الزجاجية مقارنة بتربية الماشية والخنازير، كما أنها تنطوي على كفاءة أكبر في تحويل العلف إلى بروتين.

ومن المتوقع في حالة طرح حشرات كاملة كمنتج غذائي أن تخضع لعملية معالجة طويلة مثل التبريد والتجفيف على أن ترفق بتعليمات للاستخدام.