أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دعت دراسة بلجيكية مصففي الشعر للاهتمام بنظافة ونوعية القفازات التي يرتدونها أثناء ممارستهم لعملهم، لافتة إلى أن التعرض للكيماويات الموجودة في صبغات الشعر قد يسبب إكزيما حادة، كثيرا ما تؤدي إلى فقدان مصففي الشعر لمهنتهم.

وأوضحت الدراسة أن مصففي الشعر الذين يستخدمون قفازات أطول وأكثر قدرة على حماية الجلد، التي تستخدم لمرة واحدة فقط، يكونون أقل عرضة للكيماويات الموجودة في صبغات الشعر التي تسبب تهيجا في الجلد، من المصفيين الذين يعيدون استخدام القفازات.

وركزت الدراسة على مركبي بارافيلين ديامين وبارا تولوين ديامين المتواجدين في صبغات الشعر وكثيرا ما يسببان تهيجا في الجلد.

ورغم أن الأبحاث السابقة أوضحت أن استخدام القفازات لم يوفر الحماية لمصففي الشعر الذين يتعرضون لهذين المركبين الكيميائيين، فإن كاتبة الدراسة، إيفلين إيرتس، وكبير الباحثين في الدراسة توم جينز، اعتبرا أن ذلك على الأرجح بسبب إساءة استخدام المصففين للقفازات، إذ توجههم بعض إرشادات هذه الصناعة إلى قلب القفازات على الناحية الأخرى وإعادة استخدامها.

وأضافا أن الإصابة بإكزيما فياليد: "مشكلة كبيرة في هذا القطاع، إذ تبين من قبل أنها سبب رئيسي في ترك المهنة، أو حتى من قبل ممارستها جراء الإصابة بالإكزيما أثناء التدريب عليها"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.