أبوظبي - سكاي نيوز عربية

طور طالبا هندسة في جامعة جورج مايسون الأميركية طفّاية حريق غير تقليدية لا تعمل بالماء أو الرغوة بل تعتمد على الصوت لإخماد الحرائق.

الطالبان فيت تران وسيث روبرتسون قررا تطبيق التقنية التي اختبرت سابقا من قبل مؤسسة الأبحاث التابعة لوزارة الدفاع الأميركية DARPA، وصناعة طفاية حريق قابلة للاستخدام.

تعتمد التقنية على تسليط أمواج صوتية على اللهب لطرد ذرات الأوكسجين من مكان الحريق، وبالتالي المساهمة في إخماده على الفور.

جرب الطالبان أمواجا صوتية بتردد بين 20 ألف و30 ألف هرتز فلم تفلح في إنجاز المطلوب، وجربوا عدة ترددات أخرى إلى حين نجحوا عند تردد بين 30 و60 هرتز.

وتتألف الطفاية التي جربها الباحثان من اسطوانة يتصل قعرها بمكبر صوت يولد الأمواج الصوتية بالتردد المطلوب لطرد ذرات الأوكسجين.

ولكن على الرغم من أن هذا الجهاز نجح في إخماد حرائق صغيرة، لم يتمكن أحد إلى الآن من تجربته على مدى أكبر وفي حرائق حقيقية.