أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تحيي منظمة الصحة العالمية الثلاثاء، يوم الصحة العالمي تحت شعار "السلامة الغذائية"، حيث يهدف الاحتفال إلى الجهود المبذولة، من أجل تحسين السلامة الغذائية من المزرعة إلى الصحن، وفي كل المراحل التي تفصل بينهما.

وتعود جذور هذا اليوم إلى العام 1948 الذي شهد انعقاد أول مؤتمر عالمي للصحة، ومنذ ذلك الحين كرست المنظمة الدولية يوم الساب من إبريل للاحتفال بتأسيسيها من ناحية، ومن ناحية أخرى للفت الانتباه لقضايا تخص الصحة العامة على مستوى العالم أجمع.

وإلى جانب الدول الأعضاء بمنظمة الصحة العالمية، تشارك في إحياء هذا اليوم أيضا عدد من المنظمات غير الحكومة المعنية بالصحة على مستوى العالم.

وكرست منظمة الصحة اليوم العالمي للصحة هذا العام (2015) لتسليط الضوء على قضية سلامة الأغذية رافعة شعار "من طبق لآخر، فلنجعل طعامنا أمنا".

ووفقا لبيان نشر على موقع المنظمة في الثاني من إبريل الجاري فإن أغلب الأغذية في العالم اليوم يتم تصنيعها وتوزع على نطاق عالمي وهذا يفتح الباب على مصراعيه لتلوث الأطعمة.

وقالت مديرة المنظمة مارغريت تشان إن التغيرات التي حدثت لصناعة الطعام في السنوات الأخيرة من شأنها أن تجعل الطعام عرضة للتلوث بسبب البكتيريا أو الفيروسات أو الإضافات الكيماوية أو غيرها من الأسباب.

ووفقا لأرقام المنظمة، فقد شهد العالم منذ العام 2010، 582 حالة إصابة بأكثر من 22 مرضا مرتبطا بتلوث الطعام وشهد 351 ألف حالة وفاة بسبب هذا التلوث.

وأشار البيان إلى أن 40% من المصابين كانوا من الأطفال دون سن الخامسة وأن القارة الإفريقية سجلت أعلى معدل لها،وأكدت المنظمة الدولية في اليوم العالمي للصحة أنها ستسعى مع كافة الدول الأعضاء لتوفير طعام صحي وخال من التلوث ويتوافق مع المعايير الصحية لكافة المستهلكين على مستوى العالم.

كما ستسعى لمراقبة وللتصدي للأمراض الناجمة عن تلوث الطعام.