أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يجري عما قريب تعميم تجربة مرحاض لتوفير الإنارة لمخيم لاجئين بعد أن أجرى طلبة اختبارات ناجحة على الابتكار في بريطانيا.

ويستعين المرحاض -الذي جاء ثمرة للتعاون بين وكالة الإغاثة أوكسفام وجامعة وست إنغلاند في بريستول- بميكروبات حية تتغذى على البول ثم تحوله إلى طاقة كهربية.

وقال أندي باستابل رئيس قسم المياه والصرف الصحي في أوكسفام في بيان "العيش في مخيم للاجئين أمر شاق بدرجة كافية علاوة على المخاطر الإضافية الخاصة بالتعرض للاعتداء في الأماكن المظلمة ليلا واحتمالات حدوث ذلك كبيرة".

وقالت أوكسفام إن أول مرحاض من هذا النوع سيرسل إلى مخيم لاجئين في غضون الأشهر الستة القادمة وسيجري تعميمه بصورة أوسع بعد اجتياز الاختبارات ليتم البدء بالمخيمات وأيضا بالمناطق المحرومة من الكهرباء.

وقال أيوناس أيروبوليس مدير مركز الطاقة الحيوية في بريستولو رئيس فريق البحث الذي ابتكر المرحاض "هذه التقنية صديقة للبيئة لأننا لا نستخدم الوقود الحفري ونستعين بالفعل بفضلات متوافرة".

وأجرى الطلبة اختبارات على النموذج المخصص للعرض ووجدوا أنه يولد طاقة تكفي لإنارة مصباح كهربائي.