أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشفت دراسة علمية جديدة عن اكتشاف كوكبين شديدي الشبه بكوكب الأرض في منطقة صغيرة من مجرة درب التبانة تعرف باسم "منطقة ذات الضفائر" يمكن أن تنشأ عليهما الحياة.

وذكرت الدراسة التي عرضت في اجتماع الجمعية الفلكية الأميركية في مدينة سياتل في الفترة ما بين الرابع والثامن من يناير الجاري، ذكرت أن بعثة "كيبلر" الفضائية وجدت نحو ثمانية كواكب في تلك المنطقة قريبة من نجومها، لكن اثنان من هذه الكواكب فقط يشبهان الأرض.

ويدور الكوكب الأول ويدعى "كيبلر- 438 ب" حول النجم الخاص بمجموعته مرة كل 35 يوما، ويزيد قطره عن قطر الأرض بنسبة 12 بالمائة ويرجح أن يكون أكثر حرارة من كوكب الأرض.

أما الكوكب الثاني ويدعى "كيبلر-442 ب" فيدور حول نجمه مرة كل 112 يوما ويزيد حجمه عن حجم الأرض بمقدار الثلث ويحصل من نجمه على ثلثي الطاقة التي تحصل عليها الأرض.

ورغم قرب كلا الكوكبين من تكوين الأرض واحتمال تكون ماء سائل على كليهما، فإن المسافة بينهما وبين الأرض بعيدة للغاية، حيث تتراوح ما بين 500 إلى 1,100 سنة ضوئية ويبلغ مقدار كل سنة ضوئية 5,9 تريليون ميل.

كما أن العلماء يتوقعون أن كلا الكوكبين مكون من أرض صخرية صلبة.

وقال أستاذ الفيزياء الفلكية ديفيد كيبينج، إن العلماء لا يستطيعون حاليا تأكيد ما إذا كان هذين الكوكبين مؤهلين للعيش عليهما، ولكنهما يشكلان "مرشحين واعدين للغاية" على حد تعبيره.