تحت عنوان "الهاتف المحمول يسيطر على العالم" نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية تحقيقا عن مستقبل هذه الهواتف، بالاعتماد على تقرير لأحد مؤسسي شركة "فيرم كابيتل" الأميركية.

وعبر 45 لوحة توضيحية، شرح  بنديكت إيفانز، الذي قدم دراسة جديدة مؤخرا عن تأثير الهاتف المحمول على العالم، كيفية تأثير المحمول على الحياة اليومية لملايين من البشر حول العالم ووصف هذه الهواتف بأنها "منصة إطلاق رئيسية" للمستقبل.

وأوضح إيفانز في دراسته أنه بحلول عام 2020 سيملك ثمانون بالمائة من البالغين حول العالم أجهزة هواتف ذكية.

وذكر أن عدد الرسائل القصيرة المتبادلة عبر الهواتف المحمولة بلغت 7.5 تريليون رسالة في العام الواحد، في حين وصل عدد الرسائل المتبادلة عن طريق تطبيق "واتسآب" 7.2 تريليون رسالة في السنة.

وأضاف أن مستخدمي هذه الهواتف يقضون أوقات طويلة في استعمالها حيث تجاوز في يونيو 2014 ألف مليار دقيقة.

وأكد أن التكنولوجيا التي توفرها هذه الهواتف المحمولة بدأت تدفع جانيا أنشطة أخرى كان يقوم بها المستخدمون، بل إنها بدأت تسيطر على ساعات عملهم أيضا.

وأوضح أنه في المستقبل سيقل استخدام الهواتف المحمولة لإرسال بريد إلكتروني وإجراء مكالمات، حيث أن الجيل الجديد يهتم بشكل أكير باستخدام الهواتف لإرسال الرسائل القصيرة ومواقع التواصل الاجتماعي.