كشفت شركة الخدمات المهنية "بي.دبليو.سي"، الاثنين، أن الاقتصاديات الكبرى في العالم تتراجع بشكل أكبر كل سنة عن الوفاء بتقليل معدل انبعاث الكربون، اللازم لوقف ارتفاع درجة الحرارة أكثر من درجتين هذا القرن.

ودرس تقرير "مؤشر الاقتصاد منخفض الكربون" السنوي السادس تقدم الاقتصاديات الكبرى والناشئة نحو تقليل كثافتها الكربونية أو انبعاثاتها، لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي.

وقال جوناثان جرانت من بي.دبليو.سي إن "الفجوة بين ما نحققه وما نحتاج لفعله تتزايد اتساعا كل عام"، مؤكدا أن الحكومات منفصلة عن الواقع في التعامل مع الهدف المحدد عن درجتين.

وأضاف "التعهدات الحالية تضعنا على المسار لإيقاف درجة الحرارة ثلاث درجات. وهذا طريق بعيد عن ما تتحدث عنه الحكومات".

واتفقت أكثر من 200 دولة في محادثات الأمم المتحدة للمناخ على الحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية بنسبة أقل من درجتين مئويتين عن أزمنة ما قبل الصناعة، وذلك للحد من الموجات الحارة والفيضانات والعواصف وارتفاع مستوى البحار فيما يتعلق بالتغير المناخي.

وارتفعت درجات الحرارة بالفعل حوالي 0.85 درجة مئوية.

وتقول بي.دبليو.سي إن ثمة أمل هو أنه للمرة الأولى في ست سنوات تخفض اقتصاديات ناشئة ككل من الصين والهند والمكسيك كثافتها الكربونية، بمعدل أسرع من الدول الصناعية مثل الولايات المتحدة واليابان والاتحاد الأوروبي.