أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد مسؤولون أميركيون رصد أول حالتي إصابة محليتين بفيروس شيكونغونيا الذي ينتقل بواسطة البعوض، في ولاية فلوريدا.

وسجلت إحدى الحالتين في مقاطعة ميامي ديد بينما الأخرى في مقاطعة بالم بيتش، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وأعلن مسؤولون، الخميس، أن المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها تتعاون عن كثب مع الإدارة الصحية في فلوريدا لتحديد عدد من أصيبوا بالفيروس.

وظهر فيروس شيكونغونيا على نطاق واسع في الولايات المتحدة، لكن الفيروس لم ينتقل للحالات المصابة حتى الآن بواسطة بعوض محلي، وهو ما يزيد المخاطر.

وكانت جميع الحالات السابقة لأشخاص سافرو إلى منطقة الكاريبي التي يتفشى فيها المرض.

وقال رئيس فرع الأمراض الفيروسية بالمراكز الأميركية روجر ناسي: "وصول فيروس شيكونغونيا إلى أميركا الاستوائية أولا وإلى الولايات المتحدة الآن يؤكد المخاطر التي يمثلها البعوض والمسببات الأخرى للأمراض."

من جانبها، قالت خبيرة الأوبئة ومديرة مكافحة الأمراض والوقاية الصحية في فلوريدا، آنا ليكوس: "نحث الجميع على اتخاذ الإجراءات الاحترازية ضد البعوض لمنع انتشار الشيكونغونيا والأمراض الأخرى التي تنقل بواسطته."

وقالت المراكز الأميركية إنه منذ عام 2006 بلغت حالات الإصابة الوافدة بفيروس شيكونغونيا 28 حالة في المتوسط سنويا سجلت لمسافرين عائدين من بلدان يتفشي فيها الفيروس.

وقالت المراكز: "سجلت هذا العام 243 حالة مرتبطة بالسفر في 31 ولاية ومنطقتين."

وانتشر فيروس شيكونغونيا سريعا في منطقة الكاريبي خلال الأشهر الأخيرة، وأدى إلى نقل الآلاف إلى المستشفيات للعلاج.

وتظهر أعراض الإصابة بعد 3 إلى 7 أيام على لدغ البعوض المصاب للمريض، ويتلاشى المرض عادة في غضون أسبوع، ولا يوجد لقاح للفيروس غير القاتل.

وتوقع مسؤولون ألا يتسبب فيروس شيكونغونيا في حالات تفشي واسعة النطاق في الولايات المتحدة مثلما لم يفعل فيروس حمى الدنج.