أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذرت دراسة طبية من أن توقف التنفس أثناء النوم، يسهم في ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان والوفاة مبكرا، وأنها حالة مرضية خطيرة يجب متابعتها باهتمام، وإيجاد العلاج المناسب لها.

ورأت الدراسة التي نشرها موقع هوفينغتون بوست الأميركي، أن نسبة عالية من الإصابة بأمراض خطيرة على رأسها السرطان يمكن أن يتعرض لها الأشخاص الذين يعانون من ضيق تنفس حاد قد يصل إلى حد الانقطاع أثناء النوم.

وحذرت دراسة طبية في جامعة سيدني من أن الأشخاص الذين يعانون من حالة ضيق التنفس الحاد هذه يصبحون أكثر عرضة بثلاث مرات للوفاة متأثرين بالإصابة بأورام نتيجة حرمان الأنسجة الحيوية من الأكسجين.

وأضاف الباحثون في جامعة سيدني الأسترالية أن الأشخاص الذين يعانون من نوبات معتدلة إلى حادة من ضيق تنفس أثناء النوم، هم أكثر عرضة للإصابة بالسرطان بنحو 250%.

وينجم انقطاع التنفس أثناء النوم عن إرهاق العضلات والأنسجة الرخوة في الحلق ما يسبب انسداد مجاري الهواء بصورة مؤقتة تصل لنحو 10 ثوان أو أكثر.

وفي هذه الحالة يشعر دماغ النائم بانقطاع التنفس ويرسل إشارات لإيقاظه فورا وقد يستيقظ النائم أكثر من مرة، ولا يشعر أن تنفسه توقف لأنه لا يدخل في مرحلة النوم العميق.

وهي حالة طبية شائعة عند الرجال ومنتشرة أكثر عند البدناء، ويصفها الأطباء بالخطيرة نظرا لمضاعفات على صحة الإنسان سواء القلبية أو العصبية.