إعداد: أحمد فؤاد

نجح جراحو أعصاب من هولندا في استبدال جمجمة شابة في العقد الثاني من عمرها، تعاني من اضطراب مزمن في تكوين العظام، بجمجمة أخرى بلاستيكية تم إنتاجها بتقنية الطباعة المجسمة أو ثلاثية الأبعاد.

وعانت الشابة، البالغة من العمر 22 عاماً، من الاضطراب المزمن الذي ساهم في زيادة سمك جمجمتها من 1.5 سم إلى 5 سنتميترات، ما أثر سلباً على بصرها وسبب لها صداعاً حاداً، الأمر الذي استدعى التدخل الطبي.

وقام الأطباء بإزالة القسم العلوي من جمجمتها واستبداله بالجمجمة البلاستيكية "المطبوعة" بالتقنية ثلاثية الأبعاد.

وتمت العملية المعقدة بإشراف من فريق طبي من المركز الطبي لجامعة "أوتريخت" واستغرقت نحو 23 ساعة.

وأكدت إدارة الجامعة أنها أول عملية ناجحة من نوعها في العالم، إذ إن جسم المريضة لم يرفض هذه الجمجمة البلاستيكية.

وأوضح الفريق الطبي أن العملية كانت يجب أن تتم في أسرع وقت لأن الجمجمة البشرية السميكة كانت ستسبب ضرراً كبيراً في الدماغ أو حتى الوفاة، بحسب موقع "Wired" المتخصص.

كما كشفوا عن نجاح العملية بشكل واضح، حيث استردت المريضة قدرتها على الإبصار كما أنها لم تعاني من أي آثار جانبية بل وعادت إلى ممارسة عملها بصورة طبيعية.

يشار إلى أن العملية جرت منذ 3 أشهر، غير أن إدارة المركز الطبي لجامعة أوتريخت فضلت عدم الكشف عن التفاصيل إلا بعد التأكد تماماً من نجاحها.