أحمد فؤاد

بدأت شركة "يوتا ديفايسيز" التقنية الروسية الصاعدة طرح هاتفها "يوتافون"، الذي يعتبر أول هاتف ذكي روسي، في أسواق روسيا وبعض الدول الأوروبية، في حين لم تعلن الشركة عن أي خطط مستقبلية لطرحه في الولايات المتحدة.

يمتاز الجهاز الجديد بشاشتيه، الأولى من طراز "إل.سي.دي" وأخرى تنتمى لفئة الشاشات الورقية الإلكترونية كتلك المستخدمة في أجهزة القراءة الإلكترونية مثل "كيندل" موجودة في الجانب الخلفي من الجهاز في وضعية تشغيل دائم، وتهدف لتوفير طاقة الجهاز.

يعمل الجهاز بنظام أندرويد، كما يمتاز بكبر حجم شاشتيه (مقاس 4.3 بوصة)، مع دعم لشبكات الجيل الرابع، مع كاميرا خلفية بدقة 13 ميغابيكسل وأخرى أمامية بدقة 1 ميغابيكسل، ويزن 146 غراما، علما أن الجهاز يُباع في الأسواق الأوروبية بـ 675 دولارا، ونحو 600 دولار في روسيا.

وقد أقرت شركة "يوتا"، المتخصصة أساسا في مجال تطوير شبكات الجيل الرابع والاتصالات اللاسلكية، أن الهاتف تم تصنيعه في كل من سنغافورة وتايوان والصين أيضا، ولكنها أوضحت أن عمليات التصنيع ستنتقل مستقبلا إلى روسيا، مشيرة إلى وصولها أكثر من 10 آلاف طلب شراء حتى الآن للجهاز.

يشار إلى أن الجهاز ظهر في معرض CES الشهير للإلكترونيات في يناير الماضي، واستطاع نيل جائزة "أكثر الأجهزة المحمولة إثارة".