ثائر سوقار - مثنى المبارك

كشفت شركة "ديفيل-سيكستين" الإماراتية خلال مشاركتها في معرض دبي للسيارات 2013، عن نموذج لأسرع سيارة في العالم.

وقال محمد العطار، نائب رئيس الشركة في تصريحات لـ"سكاي نيوز عربية" إن هذه السيارة هي الأسرع في العالم، إذ تصل سرعتها إلى 560 كيلومترا في الساعة، في حين لم تتجاوز أسرع السيارات في العالم حاجز 400 كيلومتر في الساعة حسب تعبيره.

وأضاف العطار أن سيارة "ديفيل-سيكستين" مصعنة ومجمعة بالكامل في معامل الشركة في دبي، باستثناء المحرك الذي يتم استيراده من شركة أميركية ويتم تصنيعه خصوصا لهذه السيارة.

وتعتمد السيارة محركا من ١٦ أسطوانة مع شاحن توربو رباعي تولد معا قوة تربو على 5000 حصان تمكنها من بلوغ سرعة ١٠٠ كلم في الساعة خلال 1.6 ثانية فقط حسب العطار.

وتتوقع الشركة إنتاج أول سيارة خلال ١٤ شهرا من الآن


وستبدأ الشركة استقبال الطلبات على سيارة "ديفيل-سيكستين"  في الربع الأول من العام المقبل، علما أن الحصول عليها يتم بالطلب المسبق فقط. وتتوقع الشركة أن تسلم أول سيارة إلى صاحبها خلال 14 شهرا من الآن، حسبما أكد ماجد العطار، رئيس الشركة.

وأوضح بأن هيكل السيارة مصنوع بالكامل من ألياف الكربون، مشيرا إلى حجم السيارة سيكون أصغر من النموذج المعروض ضمن فعاليات معرض دبي الدولي للسيارات.

ويمكن للشركة صناعة 6 من هذه السيارات في العام الواحد، وتبلغ كلفة الواحدة منها نحو 5.5 مليون درهم إماراتي (1.4 مليون دولار أميركي).

ويشكك البعض في إمكانية إنتاج سيارة بهذه المواصفات تسير على الطرقات، حتى أن نائب رئيس الشركة نفسها لم يخف بعض العقبات التي تواجههم في تصنيع السيارة "فعجلات السيارات العادية مثلا لا تتحمل السرعة التي تصل إليها هذه السيارة "الأمر الذي دفع الشركة إلى بحث الاعتماد على إطارات الطائرات".