أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قد تصبح منطقة نائية في كينيا، تعاني من موجات جفاف متكررة، متدفقة بالمياه قريبا بعد اكتشاف بحيرات تحت أرضها.

وتم اكتشاف اثنين من طبقات المياه الجوفية بمنطقة توركانا في كينيا، وذلك باستخدام تكنولوجيا الاستكشاف الفضائية.

كما كشف عن ثلاث طبقات أخرى للمياه الجوفية، ولكن هناك حاجة للتأكد من ذلك بالحفر.

وقالت وزيرة البيئة والمياه والموارد الطبيعية الكينية جودي واكونغو "الثروة المكتشفة حديثا من الماء ستفتح الأبواب لمستقبل أكثر ازدهارا لمنطقة توركانا والدولة".

وأضافت في بيان "الأنباء بشأن هذه الاحتياطيات تأتي في وقت نحتاج فيه لإمدادات مياه يمكن الاعتماد عليها بشكل كبير. يجب علينا الآن العمل على مواصلة استكشاف هذه الموارد بمسؤولية والحفاظ عليها للأجيال القادمة".

ويفتقر 17 مليون شخص، من إجمالي سكان كينيا البالغ عددهم 41 مليون نسمة، إلى المياه الصالحة للشرب، ولا يمتلك 28 مليون شخص مرافق الصرف الصحي الملائمة، وفقا لمنظمة اليونسكو.

وكثيرا ما تندلع أعمال عنف على الموارد الطبيعية الشحيحة في منطقة توركانا.

وتم اكتشاف البحيرات بواسطة منظمة "رادار تكنولوجيز انترناشيونال"، التي قالت إنها عثرت على طبقتين من المياه الجوفية في توركانا تحويان 250 مليار متر مكعب من المياه على الأقل، وهي الكمية التي قد تعزز حصة كينيا من المياه المتاحة بنسبة سبعة عشر في المائة.