أظهرت دراسة جديدة أجريت على غبار الفضاء، أن الماء الذي يغطي غالبية سطح الأرض، يمكن أن يكون قد تشكل في الفضاء بمساعدة الرياح الشمسية.

ووفق الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة "نيتشر أسترونومي"، فقد اختبر فريق دولي من العلماء، عينات مأخوذة من كويكب "إيتوكاوا"، جمعت بواسطة مسبار الفضاء الياباني "هايابوسا" سنة 2010.

واستخدم العلماء التصوير المقطعي لقياس التركيب الذري لحبيبات الغبار على الكويكب، واكتشاف جزيئات الماء.

وتوصل الباحثون إلى أن جزيئات الماء الموجودة في "إيتوكاوا" تشكلت عندما اصطدمت أيونات الهيدروجين المتدفقة من الشمس بجزيئات الغبار على الصخور الفضائية، مما أدى إلى تغيير تركيبها الكيميائي.

أخبار ذات صلة

ظهور "ماماتوس" في سماء الأرجنتين.. فيديو يرصد ظاهرة نادرة
هل حقا امتلكت فاس بيوتا صديقة للبيئة قبل 12 قرنا؟

 

أخبار ذات صلة

بفيديو.. "ناسا" تبدأ مهمة حماية الكوكب من "الكابوس المخيف"
أطول خسوف جزئي للقمر منذ فبراير من عام 1440

ونقلت وكالة "يو بي آي" للأنباء عن مؤلف الدراسة الرئيسي، من كلية العلوم الجغرافية والأرض بجامعة غلاسكو، لوك دالي، قوله: "بمرور الوقت، يمكن لأيونات الهيدروجين إخراج ما يكفي من ذرات الأوكسجين من المواد الموجودة في الصخر لتكوين الماء المحصور داخل المعادن الموجودة على الكويكب".

وأكد دالي أن الدراسة قد تكون مفتاحا لتفسير نظرية عمرها عقود، مفادها أن الكويكبات جلبت الماء إلى الأرض، عندما تشكل الكوكب قبل حوالي 4.6 مليار سنة.