أظهر علاج جديد ضد أكثر أشكال سرطان العين شيوعاً لدى البالغين نتائج مشجعة، وفق ما أعلن "معهد كوري" الذي يتولى معالجة نحو ثلثي الإصابات الجديدة بهذا السرطان في فرنسا.

وينتشر الورم الميلانيني العنبي على شكل نقائل (غالبًا في الكبد) لدى واحد من كل ثلاثة مرضى. ويبلغ عدد الإصابات به في فرنسا ما بين 500 و600 سنوياً.

ولاحظ "معهد كوري" أن أي علاج فاعل حقاً لهذه النقائل لم يكن متوافراً إلى اليوم.

إلا أن دراسة سريرية بيّنت للمرة الأولى فاعلية جزيء جديد من العلاج المناعي هو "تيبنتافوسب"، في ما يتعلق ببقاء المصابين بهذا السرطان على قيد الحياة.

ونشرت مجلة "نيو إنغلند جورنال أوف ميديسين" الخميس نتائج المرحلة الثالثة والأخيرة من الدراسة التي تولت تنسيقها في فرنسا اختصاصية الأورام الطبية في "معهد كوري" صوفي ببيرنو نيومان.

وتبين من الدراسة التي أجريت على 378 مريضاً أن 73 في المئة ممن تلقوا "تيبنتافوس" بقوا على قيد الحياة لمدة عام واحد، في حين بلغت النسبة 59 في المئة لدى المرضى الآخرين.

أخبار ذات صلة

لمرضى سرطان البروستاتا.. "علاج ثوري" جديد والمدة مفاجأة
تسبب السرطان.. خبراء يحذرون من كريمات فرد الشعر
دراسة: جرعة لقاح كورونا المعززة مفيدة لمرضى سرطان الدم
"صحتك ثروتك".. مصر تطلق أكبر حملة طبية لـ"صحة الرجل"

 كذلك لوحظ أن 31 في المئة من المرضى الذين عولجوا بـ"تيبنتافوس" لم يتعرضوا لأي انتكاسة بعد ستة أشهر، مقارنة بـ19 في المئة من المرضى الذين تلقوا علاجات أخرى.

ويؤدي "تيبنتافوس" إلى تحفيز الاستجابة المناعية المستهدفة، ويمكن استخدامه لحالات نحو 45 في المئة من المرضى (الذين لديهم النمط المصلي الضروري لتحفيز هذه المناعة المضادة للورم الميلاني).

ونقل البيان عن الدكتورة صوفي ببيرنو نيومان قولها إن "هذه النتائج مثيرة للغاية".

ومن المتاح راهناً الحصول على "تيبنتافوس" بموجب تصريح موقت للاستخدام من "معهد كوري" والمراكز التي شاركت في الدراسة، ويُفترض أن يصبح متاحاً على نطاق واسع في الأشهر المقبلة للمرضى المصابين بسرطان الجلد العنبي النقيلي.