تعززت آمال العلماء في مجال الحياة البرية في المحافظة على نوع من التماسيح المهددة بالانقراض، وذلك بعدما عثر باحثون في محمية شرقي كمبوديا على ثمانية صغار من التماسيح السيامية.

وعثر الفريق على التماسيح السيامية الصغيرة في نهر بمحمية سريبوك للحياة البرية، شرقي كمبوديا، أوائل الشهر الجاري.

وأوضحوا أنهم تمكنوا من العثور على التماسيح بعد أربعة أيام في البحث في مواقع إقامتها عقب اكتشافهم آثار أقدام وروث قبل أشهر.

وانتشر هذا النوع في السابق في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا، لكنه مدرج الآن على قائمة الحيوانات المعرضة لخطر الانقراض من قبل الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة.

واختفى تماما في تلك المناطق بحلول التسعينيات بسبب مجموعة من العوامل بينها الصيد الجائر وتدمير بيئاتها والتكاثر مع أنواع التماسيح الأخرى.

ماتأثير الصيد الجائر على وحيد القرن؟

 

أخبار ذات صلة

طائر القرن.. قصة الظهور النادر للنسر المصري في بريطانيا
بالصور.. استنساخ أول حيوان مهدد بالانقراض بأميركا

وقال الصندوق العالمي للطبيعة في بيانه إن الحكومة والمنظمة المعنية بالحياة البرية تبحثان بشكل مشترك عن أدلة فوتوغرافية لتكاثر سلالات في محمية سريبوك دون نجاح منذ أكثر من عشر سنوات.

وأشاد وزير البيئة في كمبوديا ساي سامال بالاكتشاف ووصفه بأنه "خبر يثلج الصدور" بينما وصفه ميلو غروينبيرغ، من الصندوق العالمي للطبيعة، بأنه "اكتشاف مهم لفصائل في كمبوديا والعالم".

التكنولوجيا والحيوانات: تطبيقات للتواصل معهم

 

حديقة حيوان تنقذ 14 ضفدعا مهددة بالانقراض

 

صير بني ياس.. محمية تحافظ على حيوانات نادرة

وقال البيان إن المنطقة تخضع الآن لحراسة حراس محمية سريبوك للحياة البرية، حسبما ذكرت "الأسوشيتد برس".

ويعتقد أن حوالي 400 تمساح سيامي فقط ما زالوا في البرية، علما أن معظم تلك التماسيح في كمبوديا.

وكان باحثو الحياة البرية قد عثروا في عام 2017 على ست بيضات في منطقة سري أمبل في مقاطعة كوه كونغ الجنوبية أثناء استكشافهم لآثار ودلائل وروث الزواحف.