تعتزم شركة إنستغرام، التابعة لفيسبوك، تدشين خاصية جديدة لمعالجة خطاب الكراهية والإساءات، وذلك بالكشف على الكلمات والرموز التعبيرية التي تحمل في ثناياها إساءة.

وقالت الشركة الأميركية الرائدة إنها ستستحدث خاصية لمنع المستخدمين من الإطلاع على الرسائل التي ربما تتضمن إساءات، وذلك من خلال مرشحات لاكتشاف الكلمات والعبارات والرموز التعبيرية التي تنطوي على إساءة على تطبيق تبادل الصور الشهير.

وبخلاف هذا المرشح الاختياري للرسائل المباشرة المسيئة، قالت الشركة، الأربعاء، إنها ستزيد صعوبة تحايل أصحاب الحسابات المحظورة على المستخدمين والاتصال بهم عبر حسابات جديدة.

وعمدت إنستغرام إلى تعزيز جهودها لمعالجة خطاب الكراهية والإساءات عبر الإنترنت على منصتها الأكثر شعبية من تطبيق فيسبوك الرئيسي بين المراهقين والشباب.

هل شوهت السوشيل ميديا مفهوم الشهرة والنجاح؟

 

أخبار ذات صلة

فيسبوك تلغي خاصية الإعلانات لـ"كارهي اليهود"
مسؤول في فيسبوك: هذا هو حجم الأخبار الكاذبة التي حذفناها
كيف أصبح إنستغرام "أرضا خصبة للنازيين"؟
فيسبوك يكثف جهوده لكبح الأخبار المضللة حول لقاحات كورونا

 ويمكن للمستخدمين تشغيل المرشح من خلال إعدادات الخصوصية في التطبيق، وبإمكانهم أيضا إدخال كلمات أو عبارات أو رموز تعبيرية خاصة بهم يريدون منع ظهورها على حساباتهم، أو تجنب استقبالها في طلبات الرسائل الخاصة بهم.

ونقلت رويترز عن إنستغرام إنها ستترك للمستخدمين حرية الإبلاغ عن الرسائل التي سيتم تحويلها إلى ملف سري للطلبات، أو مسحها، أو فتحها.

وأضافت أن الخاصية الجديدة التي تسري فقط على طلبات الرسائل المباشرة، لا على صندوق الرسائل الواردة نفسه، ستظهر في بعض البلدان خلال الأسابيع المقبلة.

وخلال بضعة أسابيع سيتاح لكل المستخدمين منع من يريدون من أصحاب الحسابات المحظورة من الاتصال بهم عبر إنستغرام بعد حظر حساباتهم.