أبوظبي - سكاي نيوز عربية

جاءت الأردن في المرتبة الأولى عربيا من حيث نسبة مساهمتها في صناعة المحتوى العربي على الإنترنت، حيث بلغت نسبة مشاركتها نحو 75 بالمائة من إجمالي المحتوى.

قدر تقرير عالمي صادر عن الاتحاد الدولي للاتصالات حجم المحتوى العربي على الإنترنت بنحو 3 بالمائة فقط في العالم.

وقال الدكتور المهندس علاء نشيوات المدير التنفيذي لشركة الخدمات الآمنة لصناعة البرمجيات، إن مملكة الأردن استطاعت رغم محدودية مواردها وتعدادها السكاني مقارنة مع غيرها من الدول العربية كمصر والسعودية، أن تلعب دورا رئيسيا في صناعة وإثراء المحتوى العربي على شبكة الإنترنت.

وأضاف أن المشكلة تبقى في حجم هذا المحتوى الذي لا تتجاوز نسبته الـ 3 بالمائة، ولا يمكن بأي حال من الأحوال مقارنته باللغة الإنجليزية وغيرها من اللغات العالمية الأخرى، خاصة أن الجزء الأكبر منه إما مترجم صرف أو مترجم بتصرف.

ودعا نشيوات مؤسسات القطاعين العام والخاص إلى تحمل مسؤولياتها تجاه المحنة الحقيقية التي تعاني منها اللغة العربية على الشبكة الدولية، محذرا من عواقبها وانعكاساتها السلبية على الأجيال المقبلة.

وأكد نشيوات على ضرورة إشراك الجامعات العربية بنشر إنتاجها العلمي من مشاريع تخرج ورسائل دراسات عليا عبر شبكة الإنترنت، وتشجيع الشباب وطلبة الجامعات على الإسهام في إثراء المحتوى العربي الإلكتروني، إضافة إلى فتح باب التطوع والمشاركة في ترجمة مقالات مختارة من مختلف اللغات إلى العربية، وتوفيرها لتلبي احتياجات المستخدمين في العالم العربي.

الجدير بالذكر أن المجالات الطبية وما يتفرع عنها من موضوعات بيئية وصحية تصدرت اهتمامات المملكة العربية السعودية التي ركزت أكثر من 46 بالمائة من محتواها العربي على هذه المجالات دون غيرها، في حين جاءت مصر في المرتبة الثانية وبنسبة 15 بالمائة، تلتها سوريا بمعدل 10 بالمائة.

وكان ممثلون عن موسوعة ويكيبيديا دعوا ضمن فعاليات مؤتمر قمة عرب نت 2012 إلى تعزيز اللغة العربية على الموسوعة الإلكترونية الحرة، وحضت الجميع على المشاركة في بناء ويكيبيديا باللغة العربية.