أظهرت تجربة حديثة باستخدام الضوء الأسود كيف يمكن أن ينتشر فيروس كورونا المستجد بسرعة في المطاعم والأماكن العامة الأخرى

وأصيب مئات السياح بفيروس "كوفيد-19" على متن سفينة سياحية في اليابان، حيث أشير إلى أن  مطعم السفينة كان السبب الرئيسي بنشر فيروس كورونا المتسجد.

وتحاكي التجربة الجديدة إلى أي مدى يمكن أن ينتشر الفيروس في مطعم، باستخدام طلاء غير مرئي بالعين لتمثيل الفيروس.

ويظهر الفيديو الذي نشرته محطة "إن أتش كي" اليابانية، 10 أشخاص يدخلون المطعم، وواحد منهم مصاب بالفيروس، حيث تم وضع الصبغ غير المرئي عليه.

وتوجه الأشخاص بعد الجلوس إلى البوفيه لوضع الطعام، قبل العودة للطاولة لتناول وجباتهم.

أخبار ذات صلة

لليوم الخامس على التوالي.. تونس لم تسجل أي إصابة بـ"كورونا"
كورونا في المغرب.. ارتفاع حالات الشفاء واستقرار الوفيات

وتم بعدها تشغيل الأضواء السوداء القاتمة، التي تظهر اللون الذي يظهر في الظلام ويمثل الفيروس، ليتم اكتشاف أن الفيروس انتقل لأيدي جميع الأشخاص على الطاولة، وخاصة حول منطقة الفم.

وظهر الفيروس في التجربة على الطعام، وأدوات الطعام، وغطاء حاويات الطعام، ومقبض إبريق الشراب، وكل الأواني الفخارية، وقماش الطاولة، والفاتورة.

وقال جون نيكولز، أستاذ علم الأمراض في جامعة هونغ كونغ، لشبكة سي أن أن، إن الفيديو "يسلط الضوء حقا على أهمية نظافة اليدين لوقف انتشار الفيروس".

ونشر الفيديو في وقت وجدت الأبحاث التي أجرتها جامعة ستانفورد فيه أن الحديث ينقل الفيروس.

ووجدت الدراسة أنه كلما تحدث الناس بصوت أعلى، كلما انتشرت قطرات أكثر قابلة على نقل الفيروس.

وقال الباحثون إنه في دقيقة واحدة فقط من التحدث بصوت عال، ما لا يقل عن ألف قطرة مصابة بالفيروس تبقى في الهواء لأكثر من 8 دقائق.

ويمكن بعد ذلك استنشاقها من قبل أشخاص آخرين، مما يؤدي إلى الإصابة بفيروس كورونا.