وكالات - أبوظبي

أكد كبير خبراء الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، مايك ريان، الجمعة، أن منظمة الصحة العالمية غير متأكدة مما إذا كان وجود أجسام مضادة في الدم يعطي حماية كاملة من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وقال ريان أيضا إن الأجسام المضادة حتى لو كانت فعالة، فلا توجد مؤشرات تذكر على أن أعدادا كبيرة من الأشخاص طوروها وبدأوا في توفير ما يسمى "بمناعة القطيع" للسكان.

وتابع: "تشير معلومات أولية كثيرة تصل إلينا في الوقت الراهن إلى أن نسبة منخفضة جدا من السكان تحولت إلى إنتاج أجسام مضادة".

وأضاف "الأغلبية في المجتمع ربما تكون قد طورت أجساما مضادة، فيما يشير الدليل العام إلى عكس ذلك والمشكلة لا تزال قائمة".

أخبار ذات صلة

خبراء: المتعافون غير محصنين من الإصابة مرة أخرى بكورونا
بريطانيا تعرقل آمال مرضى "كورونا" في العلاج بالبلازما

وفي وقت سابق، أبدى عدد من العلماء تفاؤلهم بشأن نتائج اختبارات أكدت أن بدماء الذين أصابهم فيروس كورونا، ونجوا متعافين منه فيما بعد، قد يشكل سلاحا طبيعيا بلا مضاعفات وكافي للقضاء على الفيروس.

كما تحدث مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، أن دم الشخص المتعافي من عدوى فيروسية، ينتج بروتينات تحارب الفيروس نفسه "بأجسام مضادة" يمكن استخراجها منه لضخها في دم المريض لتحميه مما قد يقضي عليه.