تخوض سلطات الصين، سباقا ضد الزمن لأجل كبح انتشار فيروس "كورونا" الذي أودى بحياة المئات، وتضطر في بعض الأحيان إلى إرغام مصابين محتملين على دخول المستشفى حتى لا ينقلوا العدوى إلى أشخاص آخرين.

وأظهر مقاطع فيديو من ووهان وسط الصين، موظفين في قطاع الصحة وهم يسحبون شخصين مشتبه بإصابتهما بالمرض من ذراعيهما في صرامة، حتى يذهبا إلى المكان المخصص لعزل كافة المصابين المحتملين.

وظهر شخص ثالث وهو يرتمي أرضا، رافضا أن يرافق موظفي القطاع الصحي الذي ظهروا بلباس وقائي وأقنعة لحماية أنفسهم من خطر الفيروس القاتل.

وأبدى الرجل ممانعة شديدة، وهو ما استدعى من الطاقم الطبي أن يبذل مجهودا كبيرا حتى يقوم بحمله قسرا حتى يتوجه صوب المستشفى في مدينة ووهان، التي انطلق منها الفيروس إلى أنحاء الصين والعالم.

وبحلول السبت، أودى فيروس "كورونا" بحياة أكثر من 700 شخص، من بينهم 86 حالة وفاة في يوم الجمعة لوحده، فيما سجلت أكثر من 34 ألفا و500 إصابة في العالم.

أخبار ذات صلة

الصحة العالمية تحذر من نقص في معدات الحماية من كورونا
دراسة تكشف طريقة جديدة لانتقال العدوى بكورونا

وفي مقطع فيديو آخر، ظهر عناصر الشرطة الصينية وهم يحاولون أن يقتادوا سيدة في الخارج، لأنها لا ترتدي القناع الواقي.

ويوم الجمعة، كشفت مصادر صينية أن حكومة محلية في وسط البلاد أمرت بعزل كافة المصابين المحتملين بـ"كورونا" داخل أماكن خاصة يقال إنها أقرب إلى المعسكرات.

ويعيش في مدينة ووهان الصينية أكثر من 14 مليون نسمة، ولم يعرف بعد كيف سيوضع الأشخاص المشتبه فيهم رهن العزل ولا المكان الذي سيوضعون به.

وتقوم السلطات الصينية بحملة دؤوبة لأجل رصد الإصابة، وتقوم بزيارة البيوت وفحص الناس لأجل عزل المصابين حتى لا ينقلوا المرضى لمن يعيشون معهم.

ويسري قرار العزل الطبي على كافة حالات الإصابة المؤكدة، فضلا عن الحالات المشتبه فيها، والأشخاص الذين كانوا على اتصال بالفئتين المذكورتين، والأشخاص الذين يعانون ارتفاعا في درجة حرارة الجسم.