سكاي نيوز عربية - أبوظبي

شهدت الإمارات وأجزاء من منطقة الخليج، صباح الخميس، كسوفا حلقيا للشمس، في حدث نادر لم يحدث منذ أكثر من قرن.

وتمكن سكان أبوظبي من مشاهدة الكسوف الحلقي الكامل، أو ما يعرف بحلقة النار، بينما شهدت الإمارات الأخرى كسوفا جزئيا.

وأفاد مركز الفلك الدولي في أبوظبي، بأن منطقة الخليج العربي، تشهد هذه الظاهرة الفلكية للمرة الأولى منذ أكثر من 100 عام.

أخبار ذات صلة

الإمارات تترقب "كسوف الشمس الحلقي" بفعاليات متنوعة

ويحدث الكسوف الحلقي حين يقع القمر أمام الشمس، ويكون قطره الظاهر أصغر من قطر الشمس بقليل.

وكان خبراء الفلك قالوا إن نسبة الكسوف الحلقي في أبوظبي ستصل إلى 91 بالمئة، وفي العين 90 بالمئة، وفي دبي 87 بالمئة، وفي الشارقة 86 بالمئة، وفي رأس الخيمة 84 بالمئة.

وبدأت رؤية الكسوف من سلطنة عمان عبورا بالمناطق الجنوبية والغربية في الإمارات، وينتهي في شرق السعودية، فيما ستشاهده بقية مناطق الخليج والجزيرة العربية ككسوف جزئي.

ووتعد هذه الظاهرة من الظواهر النادرة والمتميزة، حيث كان آخر كسوف حلقي شهدته الإمارات عام 1847، كما أن الكسوف الحلقي المقبل سيكون في عام 2201.