سكاي نيوز عربية - أبوظبي

في محاولة لمحاربة التلوث البيئي، قررت شركة "فورد" الأميركية للسيارات، تحويل نفايات القهوة في مطاعم "مكدونالدز" إلى أجزاء تستخدم في سياراتها الجديدة.

ووفقا لموقع "ذا فيرج"، ستجمع "فورد" نفايات القهوة من شركة الوجبات السريعة العملاقة، وتنقلها من مكب النفايات إلى مختبرها، حيث سيتم تحويلها إلى البلاستيك الحيوي.

وبالإضافة إلى تقليل كمية نفايات الطعام، فإن هذه الخطوة ستنتج قطع غيار سيارات أخف وزنا، وباستخدام بترولي بكميات أقل، كما أنها ستخفض من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

ووصفت شركة فورد العملية كالآتي: "كل عام، يتم تحويل ملايين الكيلوغرامات من قشر القهوة، وهو الجلد الجاف لحبوب القهوة الذي يتقشر منها بشكل طبيعي أثناء عملية التحميص، إلى فحم في أميركا الشمالية".

أخبار ذات صلة

أمامي أو خلفي أو رباعي .. كيف تختار نظام دفع سيارتك؟
خبراء يشرحون كيف تختار نظام الدفع "الأفضل" لسيارتك

وأضافت الشركة: " معا يمكن لفورد وماكدونالدز توفير فائدة جديدة لهذه المادة.  اكتشفنا أن القشر يمكن تحويله إلى مادة متينة لتعزيز أجزاء معينة من سياراتنا، عن طريق تسخين القشر إلى درجات حرارة عالية تحت الأوكسجين المنخفض، وخلطه بالبلاستيك والمواد المضافة الأخرى وتحويله إلى شرائح بأشكال مختلفة".

وأكدت "فورد" أن قشرة القهوة تلبي مواصفات الجودة في الشركة، ويمكن استخدامها في الضوء الأمامي للسيارة وبعض أماكن التخزين داخل السيارة، بالإضافة إلى غطاء المحرك.

وأشارت الشركة الأميركية العملاقة إلى أن الأجزاء التي سيتم صناعتها بالطريقة الجديدة ستكون أخف بنسبة 20 بالمئة، وتتطلب طاقة أقل بنسبة 25 بالمئة، خلال عملية التشكيل.

وتعد الخصائص الحرارية لمكونات قشر القهوة أفضل بكثير من المواد المستخدمة حاليا، وفقا لما قالته فورد.

وتواجه شركات السيارات ضغوط كبيرة لتقليل انبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون، ومن أجل زيادة حجم انتاج السيارات الكهربائية، وتعتبر هذه المبادرة من "فورد"، خطوة في هذا التوجه.