وكالات - أبوظبي

شرعت مؤسسات تعليمية في الولايات المتحدة في قطع علاقاتها مع عملاق التكنولوجيا الصيني "هواوي"، في حين تواجه الشركة مزاعم حول احتيال مصرفي وسرقة أسرار تجارية.

أخبار ذات صلة

سر هواوي.. "المعجزة" انطلقت في 2009 والضربة المقبلة "هائلة"

أخبر معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أعضاء هيئة التدريس بأنه لن يقبل صفقات جديدة مع هواوي أو يجدد الصفقات الحالية في ضوء التحقيقات الفيدرالية الأخيرة.

يتبع هذا قرارات مماثلة في جامعة برينستون وجامعة كاليفورنيا بيركلي، والتي قالت إنها علقت العمل مع الشركة.

اتهمت وزارة العدل الأميركية في يناير"هواوي" بخرق العقوبات التجارية الأميركية مع إيران، وبصورة منفصلة بسرقة التكنولوجيا من شركة "تي موبايل".

دفعت "هواوي" ببراءتها في كلتا القضيتين.

تُظهر البيانات الفيدرالية الصادرة عن وزارة التعليم أن "هواوي" قدمت أكثر من 10.5 مليون دولار للكليات والجامعات الأميركية كهدايا أو عقود منذ عام 2014.