سكاي نيوز عربية - أبوظبي

كشفت شركة تصنيع حربي صينية عن تصميمها لسفن حربية روبوتية صغيرة، يمكنها أن تعزز القدرات البحرية الصينية وتفوقها على نظيرتها الأميركية الموجودة غربي المحيط الهادئ، وفقا لصحيفة ميرور البريطانية.

ويمكن لهذه السفن الحربية الروبوتية الصغيرة غير المأهولة أن تتنقل لمسافة تصل إلى 500 ميل بحري، وبسرعة 43 عقدة.

ويبلغ طول السفينة القاتلة، المعروفة اختصارا باسم "جاي إيه آر آي"، التي قام بتطويرها وتصنيعها حوض تصنيع السفن الصيني، 15 مترا وتزن 20 طنا.

ويمكن تزويد السفينة القاتلة بثماني خلايا إطلاق عامودي صغيرة، ومنصات إطلاق الطوربيدات، وبسلاح رشاش آلي في المقدمة، بالإضافة إلى منصة إطلاق صواريخ في المواجهات البحرية.

والسفينة هذه تشبه المدمرة الصينية "تايب 55" الكبيرة الحجم، لكنها تستطيع القيام بالمهمات التي يمكن أن تقوم بها المدمرة.

أخبار ذات صلة

صفقات بـ 3.2 مليار دولار في "أيدكس" و"نافدكس" خلال يومين
الصين أول دولة تنجح بتطوير وإنتاج "مدفع الرعب"

وتم تزويد السفينة الروبوتية بجهاز استشعار كهرو-بصري، ورادار إشعاعي وسونار للكشف عن واستهداف الدرونات الجوية والسفن والغواصات المعادية، وفقا لما ذكرته مجلة "أخبار الدفاع".

وعرضت السفينة الحربية الصينية في معرض آيدكس في أبوظبي.

ويأتي الكشف عن هذه السفينة المتطورة في وقت تستعد فيه البحرية الأميركية للكشف عن سفنها الروبوتية الخاصة بها، بما فيها سفينتان غير مأهولتين، واحدة استكشافية صغيرة الحجم يمكنها حمل أجهزة استشعار ورادار، والأخرى كبيرة يمكن تزويدها بمنصات إطلاق صواريخ.